"مساكنة" بين الحريري و"الحزب" ومنظومة الصراع القديم غابت!

9 شباط 2019 | 00:00

سيطرت مناخات التوافق على الحكومة في انتاجها البيان الوزاري بأقل قدر من الخلافات، ولولا تحفظات وزراء"القوات اللبنانية" لتم اجتياز هذا الفعل بسلاسة اكثر. وسيحل المشهد نفسه اثناء مناقشة البيان في الجلسة النيابية الثلثاء والاربعاء المقبلين، وإن كان بعض النواب ولا سيما منهم الجدد، سيستغلون هذه الاطلالة امام اللبنانيين وتناولهم حاجات مناطقهم ليظهروا امام ناخبيهم ورؤساء احزابهم انهم يقومون بالواجبات المطلوبة منهم. وبعد "التبذير في الوقت" الذي استُنزف على مدار تسعة اشهر من عمر تكليف الرئيس سعد الحريري، تريد الحكومة الظهور في صورة اخرى بعد تجاوز المراحل الكلاسيكية من التأليف الى اتمام البيان في سرعة لافتة في انتظار الحصول على الثقة المطلوبة، ولا سيما ان الرئيس ميشال عون يعتبرها الاولى في عهده. وأصبحت اللحظات الزمنية مواكبة للحظات السياسية المنتظرة في هذا التوقيت للاثبات ان مجلس الوزراء سيطبق على أرض الواقع شعار"الى العمل". وتبين ان التفاهمات وسياسة حسن النيات هي التي طغت على البيان الوزاري الذي قطع طريقا معبدة بالتسهيل، ولم تظهر منظومة الصراع السابقة التي كانت ترافق ولادة بيانات وزارية في...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard