الجبير: استهداف ولي العهد السعودي خط أحمر

9 شباط 2019 | 00:00

صرح وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية عادل الجبير في واشنطن أمس، بأن ولي العهد الامير محمد بن سلمان "غير ضالع في جريمة قتل" الصحافي جمال خاشقجي، وحذر من ان استهدافه يعتبر "خطاً أحمر".

وقال: "كل من يعتقد أنه يستطيع أن يملي ما يتعين علينا القيام به وما ينبغي أن يفعله قادتنا هو أمر مثير للسخرية"، فيما يرى عدد كبير من أعضاء الكونغرس ان الأمير محمد "مسؤول" عن قتل الصحافي.

وأضاف الجبير الذي التقى وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الخميس: "كأننا نقول نحن لبلد آخر +نود أن تغيروا رئيس وزرائكم وأن تحدوا من صلاحيات رئيسكم+. هذا أمر غريب".

وأمام الرئيس دونالد ترامب نظريا حتى أمس الجمعة ليحدد بناء لطلب الكونغرس ما إذا كان ولي العهد السعودي مسؤولا عن مقتل خاشقجي وفي هذه الحالة فرض عقوبات عليه. ولكن يبدو أن إدارته الحريصة على الحفاظ على علاقتها مع الرياض، تتجاهل هذه المهلة القانونية بحجة أنها فرضت عقوبات على 17 مسؤولاً سعودياً أقل شأناً.

وفي حين يحمّل مجلس الشيوخ ولي العهد "مسؤولية" القتل، قدم أعضاء من الحزبين الجمهوري والديموقراطي مشروع قانون لمنع بيع السعودية أسلحة بسبب قضية خاشقجي ودور الرياض المثير للجدل في "الحرب في اليمن".

وقال الجبير في شأن قتل الصحافي في قنصلية بلاده باسطنبول إن "مثل هذه التدابير غير ضرورية لأننا نقوم بما يلزم. لقد اعترفنا بهذا الخطأ... نحقق ونوجه التهم الى أشخاص لمحاسبتهم".

ولاحظ أن "من المنطقي انتظار انتهاء العملية قبل إصدار أحكام. لكن الناس تستبق الأمور". واعتبر أن الكونغرس حازم جداً بسبب "اللعبة السياسية" و"الأجواء السائدة في واشنطن". وخلص الى "أنها جريمة فظيعة، نتفهم ذلك، لكن أعتقد أن علينا التحلي بالحكمة"، داعياً الكونغرس الأميركي "إلى أخذ خطوة إلى الوراء والنظر إلى العلاقة" بين السعودية والولايات المتحدة.

والخميس، أوردت صحيفة "النيويورك تايمس"، أنه قبل سنة من مقتل خاشقجي، أبلغ ولي العهد السعودي أحد مساعديه أنه سيستخدم "رصاصة" ضد خاشقجي إذا لم يعد الى الوطن ويتوقف عن انتقاده للحكومة.

ونسبت الى مسؤولين أميركيين وأجانب حاليين وسابقين مطلعين على تقارير استخبارات أن تصريحات ولي العهد لمساعد بارز في 2017 كانت قبل مقتل خاشقجي في تشرين الأول الماضي في القنصلية السعودية باسطنبول.

وردا على سؤال عما إذا كان ينفي فكرة استخدام ولي العهد للعبارة المشار اليها في المحادثة، قال الجبير: "نعرف أنها عملية جرت من دون إذن. لم يصدر أمر للقيام بهذه العملية. نعلم أنها عملية خرجت عن مسارها".

وفي بيان مشترك رافقه تجمع احتجاجي خارج البيت الأبيض، حضت ست مجموعات حقوقية، بينها "هيومان رايتس ووتش" و"صحافيون بلا حدود" و"لجنة حماية الصحافيين"، ترامب على نشر السجلات التي في حوزة وكالة الاستخبارات المركزية "سي آي إي" عن مقتل خاشقجي ودعم إجراء تحقيق مستقل في القضية والضغط على السعوديين للإفراج عن الصحافيين والناشطين المعتقلين.

وجاء في البيان: "على رغم الغضب الشعبي وفي الكونغرس والتقارير التي وردت في شأن الخلاصات التي توصلت إليها +السي آي إي+، تبدو إدارة ترامب منخرطة في التستر على الحكومة السعودية".

أنقرة

وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، إنه ينبغي للأمم المتحدة فتح تحقيق في مقتل خاشقجي.

وأبلغ الصحافيين في إقليم أنطاليا بجنوب البلاد أن تركيا تعتبر أن ما خلص إليه تحقيق تقوده الأمم المتحدة في مقتل خاشقجي أمرا مهما، لكن فتح الأمم المتحدة تحقيقاً رسمياً بات مطلوبا في هذه المرحلة.

وقال مدير مركز الاتصالات في الرئاسة التركية فخر الدين ألطون، أن على السلطات السعودية تسليم قتلة خاشقجي الى تركيا كدليل على رغبتها في تحقيق العدالة. وذكر أن النتائج التي توصلت اليها أنقرة في قضية خاشقجي تتماشى مع ما خلص إليه تحقيق المقررة الخاصة للأمم المتحدة أغنيس كالامار، مؤكدا التزام بلاده التعاون مع تحقيق الأمم المتحدة في القضية. وختم: "العالم يتابع. تركيا، ومعها جميع الدول التي تؤمن بالديموقراطية والحرية، تسعى الى العدالة والحقيقة".

وكانت كالامار اكدت بعد زيارة لتركيا أنّ جريمة قتل خاشقجي "خطّط لها ونفّذها" مسؤولون سعوديون.

خطيبة خاشقجي

وأعربت خديجة جنكيز خطيبة خاشقجي التركية عن أملها في تغير المقاربة الأميركية مقتل الصحافي السعودي بضغط من الكونغرس، من غير أن تستبعد لقاء مع ترامب ببعض الشروط.

وجاء حديث خديجة جنكيز في مؤتمر صحافي في اسطنبول للترويج لكتاب يتناول حياة خاشقجي.

والكتاب الذي يحمل عنوان "جمال خاشقجي: حياته، نضاله، أسراره" ألفه الصحافيان التركيان محمد عاكف إرسوي وسنان أونوش، ويتضمن شهادة جنكيز. وستصدر نسخة مترجمة منه إلى الإنكليزية الأسبوع المقبل.

وتروي جنكيز ذكرياتها عن خاشقجي في هذا الكتاب الذي يتضمن وثائق تعرض حياة خاشقجي "الذي كان صحافياً بالنسبة اليكم، لكنه كان رجلاً بالنسبة ".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard