من أي رحم ولدت الحكومة اللبنانية؟

9 شباط 2019 | 00:00

بعد انتظار طويل دام نحواً من تسعة أشهر (270 يوماً)، أعلن رئيس الحكومة السابقة والحالية سعد الدين الحريري ولادة حكومة جديدة مؤلفة من ثلاثين وزيراً.وقد نتج عن هذا التغيير إخراج 13 وزيراً كانوا في الحكومة السابقة، مع إضافة 17 عنصراً جديداً. والملفت أن رئيس الوزراء بالتعاون مع رئيس الجمهورية قررا إلغاء وزارة مكافحة الفساد ووزارة التخطيط ووزارة حقوق الإنسان. ولدى الاستفسار عن الدوافع الحقيقية التي فرضت هذه التغييرات، جاء الجواب على لسان وزير الخارجية جبران باسيل. وكان ذلك خلال الاحتفال الذي أقيم في كنيسة الشياح بحضور محمد القماطي عن "حزب الله".
وأمام جمع غفير، تعهد باسيل بمنح ممثليه الحزبيين مئة يوم فقط كفترة اختبار يثبتون خلالها كفاءتهم ونظافتهم في الحكم. ومَن يسقط في الامتحان يُعفى من منصبه ويؤتى بسواه. وبما أن مراحل الجمهوريات الثلاث في لبنان قد شهدت تعديلات دستورية غير مطبقة في أي بلد آخر، فقد هاجمه وائل أبو فاعور، ممثل وليد جنبلاط، منتقداً اداءه السياسي الذي يسيء الى عمّه الرئيس، مثلما أساء اداء "السطان سليم" الى دور شقيقه الرئيس بشارة الخوري.
في جواب محازبي جبران باسيل يكمن السبب...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 94% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard