كارول سماحة الفنانة العربيّة الأولى تغنّي في دار "الأوبرا" في كييف

9 شباط 2019 | 00:00

وهل تليق المسارح الكبيرة بغير الكبار؟ كبيرة بأخلاقها وتعاملها وتواضعها وفنها. من مدرسة فنية راقية انطلقت وحلقت عالياً في عالم الغناء، والتمثيل والاستعراض. في دار "الأوبرا" الوطني في كييف في أوكرانيا مع الأوركسترا الفيلهارمونية الاوكرانية، وقفت كارول سماحة كأول فنانة عربية على مسرح عريق، عابق بالتاريخ والفن، بدعوة من المركز الثقافي اللبناني في أوكرانيا ورئيسه مارون مرهج.أكثر من تسعين موسيقياً وكورالها معها، أدارهم المايسترو فلاديمير سيرنكو، وعلى هندسة الصوت شادي سعد، في دار أوبرا تأسست عام ١٨٦٧ وتعتبر ثالث أقدم دار في أوكرانيا، وعلى خشبتها وقف كبار المغنين والراقصين في العالم.
في الكواليس حركة فنية محترفة، هنا تمرين على أوبرا لموسم الشتاء، وفي قسم آخر تتمرن راقصات الباليه المحترفات على أدوارهن في "بحيرة البجع" لتشايكوفسكي التي سيبدأ عرضها آخر شهر شباط الجاري، وعلى المسرح الأساسي كارول سماحة تتمرن مع الأوركسترا قبل أن تفتح الستارة على اُمسية مميزة لفنانة محترفة عبرت أغانيها حدود الوطن كما عبرت إلى قلوب محبيها.
القاعة امتلأت باللبنانيين ومعهم الوزير السابق بشارة مرهج، والنواب ميشال...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 86% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard