السراج يستعين بضابط من أنصار القذافي

8 شباط 2019 | 00:00

أفاد موقع مقرب من القيادة العامة للجيش الليبي أن الكتيبة 177 في مدينة أوباري بجنوب البلاد، تعرضت لهجوم من مسلحين يعتقد أنهم يتبعون علي كنه، الضابط الكبير في الجيش الليبي السابق. وكان رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، القائد الأعلى للجيش فائز السراج، قد أصدر الاربعاء قراراً بتعيين الفريق الركن علي سليمان محمد كنه، آمراً لمنطقة سبها العسكرية.

وتتزامن هذه الخطوة مع سيطرة وحدات من الجيش الوطني بقيادة المشير خليفة حفتر على حقل الشرارة النفطي ومدينة أوباري في إطار عملية واسعة بجنوب غرب البلاد.

وأظهرشريط فيديو نشر على الانترنت جنوداً يحتفلون في الحقل الواقع في عمق صحراء جنوب ليبيا والذي كان يتبع رسمياً في السابق الحكومة المعترف بها دولياً والمتمركزة في طرابلس. وأكد أحد السكان أن جنود الجيش الوطني الليبي داخل الحقل، وهو مجمع مترامي الأطراف يمتد بطول بضعة كيلومترات.

وقوات حفتر متحالفة مع حكومة موازية تتخذ شرق ليبيا مقراً لها. وبدأت القوات الموالية لحفتر الشهر الماضي هجوماً عسكرياً في جنوب ليبيا تقول إنه يهدف إلى محاربة المتشددين وتأمين حقول النفط في المنطقة.

ويعد علي كنه من الضباط الميدانيين الكبار الذين ظلوا على ولائهم للنظام السابق، ويعتقد أن تعيينه آمراً لمنطقة سبها سيخلط الأوراق، مما يضع هذا الضابط في مواجهة المشير حفتر في جنوب البلاد، حيث يتمتع علي كنه بنفوذ لانتمائه إلى الطوارق الذين يتمركزون في مناطق عدة مهمة في جنوب ليبيا وجنوب غربها.   

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard