كميل خليل... قلم آخر ينكسر

8 شباط 2019 | 00:02

نعت نقابة المحرّرين عضو مجلسها السابق الزميل كميل مارون خليل الذي دهمه مرض خبيث لم يمهله طويلا.

وقال النقيب جوزف القصيفي: "الصحافة اللبنانيّة حزينة اليوم بفقد صحافي أعطى المهنة من علمه وثقافته وخبرته مدى أربعين عاماً. عرفناه نقابيًّا مناضلًا في سبيل حقوق الصحافيين وسعى الى حماية الصحافة.

برحيل الزميل كميل مارون خليل، يغيب وجه صحافي إعلاميّ خاض غمار المهنة في الميدان، مراسلًا ومندوبًا ووراء المكاتب، مديرًا وسكرتيرًا للتحرير، يصل ليله بأطراف النهار ويعطي من عصارة قلبه وفكره وأعصابه بسخاء، لاعتباره أن الصحافة ليست مهنة للتكسّب فحسب، إنما هي رسالة تستمد إشراقتها واستمرارها من دم القلب ونور العين وخلجة القلم. وكان الفقيد قد عمل في صحف ومجلّات ووكلات أنباء محليّة وعربيّة عدة وتبوأ فيها مسؤوليّات كبيرة".

يُحتفل بالصلاة لراحة نفسه في كنيسة سيدة بسري العجائبيّة، الثالثة بعد ظهر اليوم، وتُقبل التعازي في صالون الكنيسة قبل الدفن وبعده.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard