"كرامة الكلمة" لشرف أبو شرف

8 شباط 2019 | 00:03

أقيمت في بيت الطبيب في فرن الشباك ندوة عن كتاب "كرامة الكلمة" للبروفسور شرف أبو شرف، نظمتها دار "آر ليبان- كلمة" في حضور المدير العام لرئاسة الجمهورية انطوان شقير ممثلا رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، وعدد من النواب، وقضاة وسفراء، وشخصيات. وسبق الندوة التي تحدث فيها كل من الوزير السابق ادمون رزق ورئيس الجامعة اللبنانية السابق عدنان السيد حسين، والنائب ادغار طرابلسي، توقيع الكتاب من البروفسور أبو شرف.

وقال رزق، إن شرف أبو شرف قرر ان يكتب، ويخطب عند الاقتضاء،انه طبيب خبير جدير، يتوجه منه إليه، يعاين، يتفحص، يكشف، يعرف، يداوي ويشفي. وكتابه "كرامة الكلمة" سلسلة معاينات طبية، تراوح قربا وبعدا، هدفها كشف المرض اولا، فاقتراح العلاج المناسب. وختم، "حيال ما نراه من تردي الاوضاع العامة، لا بد من الاصرار على حفظ "كرامة الكلمة"، مصارحة، صلاحا واصلاحا ورفض تسخيرها، مديحا وثناء، لان التغطية ارتكاب وشراكة جرمية".

أما السيد حسين، فقال إن شرف أبو شرف يتابع سيرة الوالد، بل سر الارومة اللبنانية العربية المتنقلة بين حمانا وكفرذبيان، ليعترف في الكتاب بأن والده حلم بوطن تسوده العدالة والنزاهة والحق والحرية. أضاف، أن المؤلف أطلق مجموعة افكار جديرة بالتأمل. انها افكار مشتركة لكثير من اللبنانيين الذين ينشدون قيامة لبنان الوطن ولبنان الدولة. لا إصلاح بلا محاسبة ملوك المال والسلاح الذين سيطروا على الحياة العامة. وكيف تتحقق العدالة الاجتماعية اذا بقيت مناطق متخلفة وجماعات محرومة؟"

من جهته، قال طرابلسي: "في "كرامة الكلمة"، نرى شرف ينتفض بوجه حالة برج بابل التي نعيشها في بلادنا، حيث الخوف من المستقبل يسيطر على النفوس، والادارات المهترئة في غياب الحساب والعقاب. وتغرق البلاد في الفوضى و"الكنفشة" وحب الظهور وجنون العظمة والتبعية للاقطاع الذي ينخر عظامنا. اضاف: "ما يلفت قارىء هذا الكتاب القيم، جرأة شرف الادبية وكلمته الملتزمة بالكرامة في آن.

وألقى أبو شرف كلمة الختام، فقال، "أمام خمس وسبعين سنة من الاستقلال، أراني متكئا في كتابي على الأزمنة والحوادث التي عشتها متأملا، محللاً، ماضيا مستمرا وحاضرا فيه الكثير من الماضي، ومستقبلا غامضا يحاول الإفلات من الأزمنة إلى إنسانية حرة، وعقلانية أساسها الأخلاق والخبرة والمعرفة والكفاية". اضاف: "إن أشد ما آلمني في السياسة عندنا ثقافة الفساد والإستبداد، وإطاحة الكرامة عند الذين أثروا على حساب الشعب، لذا كانت صيحة كبرى عنوانها كرامة الكلمة. 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard