تهديد وزراء "التيار الحر" بالاستقالة سيفٌ مصلت فوق رأس الحكومة

8 شباط 2019 | 00:05

ما معنى أن يضع وزراء "التيار الوطني الحر" استقالاتهم الخطية في تصرف رئيس "التيار" الوزير جبران باسيل ليتخذ قراراً في شأنها بعد مرور 100 يوم على مباشرة الحكومة عملها؟ إن ذلك معناه أن تصبح الحكومة كلها في تصرفه ومصيرها تحت رحمته اذا لم يوافق مجلس الوزراء على المواضيع والمشاريع التي تهم "التيار" فيكون التهديد باستقالة وزرائه سيفاً مصلتاً فوق رأس الحكومة.لقد حاول الوزير باسيل عند تأليف الحكومة أن يكون لحزبه الثلث المعطل كي يستطيع تقرير ما يريد أو تعطيل ما يريد. وعندما تعذّر عليه ضمان الحصول على هذا الثلث ساعة يريد، ابتدع فكرة الاحتفاظ باستقالات جاهزة لوزراء "التيار" يعلنها ساعة يشاء بعد مرور الـ100يوم، فيضع بذلك مصير الحكومة برمّتها تحت رحمة التهديد باعلان استقالة هؤلاء الوزراء، فتصبح الحكومة مستقيلة حكماً في غياب حزب له وجوده، ولا تبقى الحكومة حكومة "وحدة وطنية" وهو غير ممثل فيها، وهذا من شأنه أن ينتزع إحدى الصلاحيات الدستورية لرئيس الحكومة التي تجعله هو من يقرر مصير الحكومة وليس مجموعة وزراء اذا استقالوا وتعذّر تعيين بدائل منهم.
لقد منح دستور ما قبل الطائف رئيس الجمهورية من دون سواه،...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 89% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard