مدونة لـ"فرانس برس" في بيروت تتقصى الحقائق مع فايسبوك

7 شباط 2019 | 00:01

أعلنت وكالة "فرانس برس" أمس الأربعاء توسيع نشاطها لتقصي الحقائق إلى الشرق الأوسط وشمال إفريقيا عبر فريق سيكون مقره في بيروت وسينتج مواضيع تدقّق بالأخبار باللغة العربية، في سياق عقد جديد مع "فايسبوك".

وأوضحت "فرانس برس" في بيان أن فريق تقصي الحقائق "سيعمل مع صحافيي "فرانس برس" في المنطقة للتحقّق من الأخبار المشكوك في صحتها والتي تنشر في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، ويقدّم عند الحاجة الخلفيات الإضافية الضرورية"، على غرار ما يقوم به صحافيو الوكالة الآخرون المتخصصون في مكافحة التضليل الإعلامي والأخبار الكاذبة في 16 دولة وبأربع لغات هي الفرنسية والإنكليزية والإسبانية والبرتغالية.

وبذلك ينضم فريق تقصي الحقائق في بيروت إلى مساهمة "فرانس برس" في برنامج "فايسبوك" العالمي لتقصي الحقائق وستنشر مواضيعه في مدونة بالعربية على موقع "AFP Factuel" الذي أُنشئ عام 2017 والمتخصص في تقصي الحقائق حول الأخبار الكاذبة التي تنتشر على الإنترنت.

وتشمل المحتويات التي سيتم تقصيها بالعربية مقالات وصوراً ومقاطع فيديو يتم تقاسمها على فايسبوك.

وتسعى فايسبوك من خلال برنامج "تقصي الحقائق" الى مكافحة انتشار المعلومات المضللة أو "الأخبار الكاذبة"، من خلال تعاون مع وسائل إعلام عدة تعمل على التثبت من صحة المحتويات المتداولة على شبكة التواصل الاجتماعي والتي يشتبه بأنها غير صحيحة.

وقال مدير الأخبار في "فرانس برس" فيل شتويند، "نريد إحلال ثقافة تقصي الحقائق"، مشيرا إلى أن هذا النوع من المبادرات يدرج في سياق الحلول الممكنة لأزمة الثقة التي تمر بها وسائل الإعلام التقليدية.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard