المونة اللبنانية لدى تلامذة الراهبات الأنطونيات - رومية

6 شباط 2019 | 00:00

المونة اللبنانيَّة توارثناها عن جدَّاتنا. وفي مدرسة مار ضومط للراهبات الأنطونيات – رومية، أعاد القسم التكميلي إحياءها فاختار التلامذة أصنافاً متنوّعة من المونة، وصنعوها بأيديهم كالكشك، والمخللات، والمربيات، والكومبوت وذلك بإشراف وتوجيه السيدة مرسال القلعاني مدرسة مادة مهارات حياتية ويدوية، وبمواكبة أخصائيات في التغذية الغذائية. الأخت باسمة الخوري، رئيسة المدرسة قالت: "عرف تلاميذنا أن الطريق الوحيد للعمر المديد، هو في التغذية الصحية، ومكافحة الأمراض التي تتفى بشكل غير مقبول على كوكبنا المغلف بالتلوث". التلامذة تعلموا كيفية الإستفادة من خيرات أرضنا المعطاءة والخيرة وأهمية صناعة المونة من أيام جداتنا. ورافق مهارة المونة مهارة التصوير الفوتوغرافي وتعلّم تقنيّاتها من قبل أخصائيّين وبإشراف الآنسة إليان الخوري. هذه المهارات الفرديَة والجماعيَة تعزز ثقافة الطالب وتجعله يوظف هذه المكتسبات في حياته اليومية، ويبني القدرات لزيادة الاعتماد على النفس، وينمي الاتجاهات الايجابية نحو حب العمل والابتكار، فيتعزَز لديه حسّ المسؤوليّة، والاستقلالية.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard