أمين الباشا صانع مملكة الفرح وفانتازيا السعادة ومجترح الفراديس اللونية (1932-2019)

6 شباط 2019 | 00:00

خسرت الحياة الفنية اللبنانية والعربية الفنان أمين الباشا (1932-2019) الذي يعتبر واحداً من كبار فناني الحداثة في لبنان والعالم العربي. تميز بالغزارة في الإنتاج، بخامات وحوامل متعددة ومتنوعة، لكنه عُرف ببراعته كرسام للحياة البيروتية في مختلف مظاهر بيوتها وشرفاتها وشوارعها ومقاهيها ومتنزهات شواطئها.ينتسب الفنان أمين الباشا الى عائلة فنية عريقة بشغفها للفن والموسيقى. من مواليد بيروت العام 1932، تأثر في نشأته في منطقة رأس النبع، بصنوف الجمال، التي سيّجت طفولته ببراءة العيش في بيت من الطراز العربي المفروش بالزخارف ذي الحديقة التي تضم انواعاً من الأزهار والنباتات والأشجار، فكانت نزهاته المبكرة مدعاة لاكتشاف أحياء بيروت وشوارعها التي تمتد الى شاطئ البحر، حيث كان يتأمل أشكال الغيوم وايقاعات حركة الأمواج وألوان المغيب.
جمع منذ بداياته بين الحس الموسيقي والفن، لكنه اختار دراسة الفن في الأكاديمية اللبنانية الألبا ما بين 1954 و1957، قبل ان يتوجه في العام 1958 للدراسة في المدرسة العليا للفنون الجميلة والغراند شوميير La grande Chaumière في باريس تحت إشراف الفنان غوتز. بدأت معارضه الفردية في لبنان...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 96% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard