زينة مكّي: أردتُ أن أُتقِنَ وأُقنِعَ

6 شباط 2019 | 00:00

في أدوار سابقة، تشابَه أداء زينة مكّي المُفرطة في الغنج وبعض الرخاوة. انتقدناها آنذاك: ابحثي عن التجدُّد والدور المختلف. شخصية يمنى في "ما فيي" تصيب الاختلاف المطلوب، تُخرج مكّي من نمطية الممثلة المُستسهِلة دورها، إلى الممثلة القادرة على الإقناع، المُنتشلة نفسها من المسائل المُكرّرة والانفعالات...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 90% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

حسم 50% على إشتراك “النهار” Premium السنوي

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard