"أوليب" والأحزاب المسيحية: لإعادة التوازن الوطني إلى الجامعة اللبنانية

5 شباط 2019 | 00:00

عقدت جمعية "أصدقاء الجامعة اللبنانية" (أوليب) وأحزاب "التيار الوطني الحر"، "القوات اللبنانية"، "الكتائب اللبنانية" و"الطاشناق" في مركز الجمعية في انطلياس، اجتماعا طارئاً تدارست فيه الاوضاع الراهنة في الجامعة. وأكد المجتمعون، في بيان، حرصهم على "الجامعة اللبنانية كصرح علمي لكل اللبنانيين من دون تمييز او إقصاء"، مستنكرين "التمادي في ضرب الميثاقية التي نصت عليها مقدمة الدستور ويستنكرون الإخلال بالتوازن الوطني المتمثل في احتكار مراكز القرار الاساسية في الجامعة واقصاء شريك اساسي في الوطن"، معتبرين أن "هذه الممارسات تشكل انتهاكا فاضحا للمرتكزات الوطنية التي قام عليها لبنان. وهذا ما نبه إليه بيان "مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك" في لبنان، في مؤتمرهم السنوي الاخير".

ودان المجتمعون "الممارسات المخالفة للأعراف الأكاديمية والبعيدة كل البعد من الأصول الديموقراطية التي تفشت في فروع الجامعة نتيجة للسياسة الفئوية البعيدة من المعايير الأكاديمية والسائدة في ادارة الجامعة"، معتبرين أن "هذه الممارسات تمس بكرامة الاستاذ الجامعي وتضرب صورة الجامعة التي نطمح اليها".

وطالبوا بالحفاظ على التوازن الوطني في الجامعة والبدأ بتعيين مدير مركز المعلوماتية القانونية ومدير الفرع الرابع في كلية الحقوق في زحلة من المسيحيين لإعادة بعض التوازن وتصحيح الخلل.

وقرر المجتمعون تشكيل لجنة متابعة لمواكبة الملف وإعادة الجامعة الى خطها الوطني والأكاديمي.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard