سيّدي البطريرك: لا تجرِّب المجرَّب

12 كانون الثاني 2019 | 00:00

البطريرك الراعي (بكركي)

يفكر البطريرك مار بشارة بطرس الراعي جدياً في عقد لقاء ماروني يجمع "القادة" او رؤساء الاحزاب المسيحية – المارونية، للبحث علناً في تداعيات التأخير في تأليف الحكومة، وأثرها السيئ على العهد، وتحديداً العراقيل الموضوعة عمداً لجعل انطلاقة عهد الرئيس ميشال عون متعثرة، وذلك بعدما سمع البطريرك كلاماً مفاده ان افرقاء في الداخل، وجهات خارجية، تريد للرئيس ان يفشل بعد المعادلة التي اوصلته الى بعبدا من دون رضى تام من كل المعنيين بالشأن اللبناني.واذ ربط البعض اللقاء قبيل سفر البطريرك الى الولايات المتحدة وامكان لقائه الرئيس دونالد ترامب، او اقتصار لقاءاته على مسؤولين بارزين في الادارة الاميركية، برغبته في الاتفاق على مواقف تعبّر عن الحالة المسيحية، خصوصاً بعد التمني عليه من وفد "حزب الله" ان يسعى لتوفير غطاء للحزب فلا يحمّله مسؤولية التعطيل، تبدو الامور أبعد من الزيارة التي يمكن ان يطرح خلالها موضوع "تعديل" النظام في لبنان، وهو الطرح القديم الجديد الذي يعود الى أكثر من عشر سنين مضت، والذي يعاد طرحه تحت تسميات مختلفة.
وتتخوف بكركي باستمرار من تغيير في النظام اللبناني من دون توافق حوله، ومن دون حد...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 84% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard