دينامية "مضادة" أطلقها الانسحاب الأميركي

12 كانون الثاني 2019 | 00:00

بومبيو في القاهرة.

تخشى مصادر سياسية أن يكون إعلان الرئيس الاميركي دونالد ترامب سحب القوات الاميركية من سوريا أطلق دينامية مضادة في المنطقة قد يصعب ضبطها كليا، في انتظار النتائج التي ستسفر عنها جولة وزير الخارجية مايك بومبيو في بعض دول المنطقة، ولا سيما منها الحليفة لواشنطن، وكذلك الزيارة التي قام بها مستشار الامن القومي جون بولتون لاسرائيل وتركيا، على قاعدة واضحة تتصل بمحاولة الحد من التداعيات السلبية التي ترتبت على هذا الاعلان بالشكل المفاجىء الذي حصل فيه. وترى هذه المصادر أن الاندفاع الذي شهده موضوع اعادة النظام السوري الى الجامعة العربية عبر البوابة اللبنانية فجر وضعا داخليا هشا اصلا، واخذ ابعادا جديدة على وقع السعي الى قطف ثمار الانسحاب الاميركي وترجمته بسرعة، وكذلك موضوع بدء الزيارات لبعض رؤساء الدول لدمشق، وكذلك فتح إعادة السفارات التي كانت اقفلت في بداية الحرب السورية، والى ذلك كله يسجل ترجمة سريعة تستفيد من الموقف الذي أعلنه الرئيس الاميركي. ففي غضون أسابيع قليلة اعقبت اعلان الرئيس الاميركي، اعادت قوات سوريا الديموقراطية النظر في تحالفاتها في سبيل الا تذهب ضحية الطموح التركي بالقضاء على...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard