لبنان قدَّم شكوى إلى مجلس الأمن احتجاجاً على الخرق الحدودي

12 كانون الثاني 2019 | 00:00

قدَّم لبنان شكوى الى مجلس الأمن ضد إسرائيل، لإقدامها على بناء حائط وإنشاءات داخل الأراضي اللبنانية في نقاط التحفظ على "الخط الأزرق" قرب المستعمرة المسماة مسكافعام.

وكان وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل أعطى تعليمات، بعد اجتماع المجلس الأعلى للدفاع، إلى مندوبة لبنان الدائمة لدى الأمم المتحدة السفيرة أمل مدللي، لتقديم شكوى أمام مجلس الامن بالخروق الإسرائيلية البرية التي تشكل انتهاكا فاضحا للقرار 1701، وتهدد الاستقرار في الجنوب والمنطقة. ودعا البعثات الديبلوماسية اللبنانية الى شرح الموقف اللبناني من هذا التعدي الإسرائيلي الجديد.

ودانت الخارجية في بيان الاعتداء الإسرائيلي الجديد على السيادة اللبنانية، وأكدت "ان من الاجدى ان يلتئم مجلس الأمن، وان يتعامل المجتمع الدولي مع هذا الخرق الواضح والصريح للقرار 1701، كما فعل مع الشكوى المقدّمة من العدو الاسرائيلي".

ومن المتوقع أن يكون هذا الخرق في صلب محادثات الوزير باسيل مع مساعد وزير الخارجية الأميركي للشؤون السياسية السفير ديفيد هيل، الحادية عشرة قبل ظهر الإثنين المقبل في قصر بسترس.

ميدانياً، جاب الطيران الحربي الاسرائيلي الأجواء اللبنانية من الجنوب الى الشمال، وخرق في بعض الأماكن جدار الصوت، فيما استكملت قوات العدو الاعمال على الحدود عبر تركيب ستة "بلوكات" اسمنتية في محلة المحافر بمحاذاة السياج التقني في مستوطنة مسكافعام (خراج عديسة - قضاء مرجعيون)، رغم اعتراض لبنان على هذه الانتهاكات التي رافقها استنفار للجيش اللبناني وقوات "اليونيفيل".

وأكد الناطق الرسمي باسم "اليونيفيل" أندريا تيننتي رداً على سؤال "أن قيادة اليونيفيل على تواصل تام مع الأطراف لتفادي أي سوء فهم وإيجاد حل مشترك لهذه القضية. كما أن جنودنا موجودون على الأرض لمراقبة الوضع والمحافظة على الهدوء على طول الخط الأزرق". 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard