حِراك لافت لحركتي "الجهاد" و"حماس" في بيروت عطايا لـ"النهار": لا خوف على الاستقرار في المخيمات

12 كانون الثاني 2019 | 00:00

شهدت بيروت خلال الايام القليلة الماضية حراكاً سياسياً يتعدى المألوف لحركتي "الجهاد الاسلامي" و"حماس" الفلسطينيتين بعدما وصل اليها في وقت متزامن تقريباً وفد من "الجهاد" تقدمه اثنان من أبرز قيادييها في غزة هما خالد البطش والشيخ نافذ عزام، وقت أن المسؤول عن مكتب العلاقات العربية والاسلامية في "حماس" عزت الرشق، الذي يوصف عادة بأنه المسؤول الابرز غير المعلن عن نشاطات الحركة خارج قطاع غزة والضفة الغربية، مقيم في بيروت على نحو دائم.ووفق معلومات توافرت لـ"النهار"، فان الرشق والوفد القيادي المرافق له ظهروا الى العلن وأجروا دورة لقاءات مكثفة مع قوى وجهات رسمية لبنانية إنفاذاً لمهمة الاشراف على عملية اعادة هيكلة تنظيمية جديدة لقيادة الحركة الاسلامية في لبنان في اطار تفعيل دورها في المرحلة الراهنة والمقبلة، لاسيما بعد النمو والتمدد اللذين سجّلهما وجود الحركة في مخيمات لبنان وفي اماكن تجمّع اللاجئين، وفي ضوء خطة عمل جديدة شرعت الحركة في السير على هديها، في مقدمها العمل على التمهيد لطي صفحة القطيعة والعداوة بين الحركة وبين النظام في سوريا والمستمرة منذ اشتعال فتيل الاحداث في الساحة السورية قبل نحو...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard