موسم التزلج انطلق باكراً والهواة تقاطروا إلى كل المواقع

12 كانون الثاني 2019 | 00:00

انجز"الاتحاد اللبناني للتزلج"، للمرة الاولى في تاريخ لبنان، بطولة الدول الصغرى في تزلج العمق، على حلبة تزلج العمق الدولية في الارز، في ظروف مناخية صعبة. والبطولة التي جرت برعاية قائد الجيش العماد جوزف عون، ومشاركة 47 لاعبا ولاعبة من سبع دول: صربيا، الأرجنتين، المجر، ارمينيا، بوسنا، تشيلي ولبنان، افتتحت موسم التزلج في الارز حيث الحلبة الاوسع والاطول والتي تتمتع بمواصفات عالمية.

يستعد لبنان لموسم تزلج أطول مع تساقط الثلوج باكرا هذا العام وبدء توافد عشاق الهواية على المنحدرات للاستمتاع بالنشاط المثير والنادر الوجود في الشرق الأوسط.

وتكسو الثلوج بلونها الأبيض الجبال في كفردبيان، حيث يستمتع كثيرون من عشاق التزلج من مختلف أنحاء المنطقة بهذه التجربة.

وقالت نيكول واكيم فريحة مديرة التسويق والتطوير في منتجع للتزلج: "الموسم بدأ باكرا هذه السنة وقد افتتحناه في 31 كانون الاول".

وأضافت: "كل المنطقة تستفيد والبلد ايضا يستفيد من موسم التزلج، وقد بدأ الناس يتوافدون من لبنان ومن الدول العربية للاستمتاع في منتجعنا المجهز والاقرب الى العاصمة". وأشارت الى ان نحو 4000 شخص قصدوا المنتجع نهار الجمعة الفائت، ونحو200 ألف متزلج يزورون الموقع كل عام عندما يبدأ الموسم باكرا.

في الاعوام الماضية، أثّر نقص الثلوج سلباً على تلك السياحة التجارية التي تدر اموالا كبيرة على قطاعات عدة في المنطقة وفي كل لبنان، خصوصا عندما يتوافد سياح من خارج البلاد. وينعش موسم التزلج الاقتصاد المحلي في كفردبيان، وهو موسم مربح للرياضات الشتوية والسياحة.

وقال طوني أبو زيد، وهو مدرب التزلج وصاحب مدرسة لتعليم التزلج في لبنان: "هي أجمل هواية وأحلى رياضة بعيدا من ضجيج المدن وتلوثها. التزلج من افضل الهوايات التي يمكن تعلمها. وعادة ما يمتد الموسم في لبنان من منتصف كانون الأول حتى أوائل نيسان وينتظره عشاق التزلج ويتطلعون إليه". وأضاف: "في لبنان حاليا ستة منتجعات للتزلج على الأقل تتوزع ما بين جبل لبنان والشمال حيث المركز الابرز والاقدم في الارز، لكنه بعيد نسبيا".

ويذهب السكان للتزلج في الغالب في عطلات نهاية الأسبوع، في حين يخطط آخرون للحصول على العطلات الشتوية في أيام الأسبوع بحسب أحوال الطقس، على أمل قضاء يوم أكثر هدوءا على المنحدرات.

وقال نيكولاس وهو متزلج كندي: "كنت أتزلج على مدار 50 عاما من عمري في كندا كل شتاء. التزلج في لبنان هو أكبر مفاجأة في حياتي".

وتجذب جبال كفردبيان التي تغطيها الثلوج السياح من جميع أنحاء العالم. وتقول نانسي ميما: "كتير حلو لان مبلش بكّير والتلج كتير حلو... وهيدا شي بيبشّر إنو عنا هيك شهرين لقدّام بعد التلج رح يكون منيح... أحسن بكتير بالنسبة لهيديك السنة".

وتقول منهل كنعان: "يعني أنا بعتبر هيدا شي غنى كبير للبنان... وشغلة كتير مهمة إنو لبنان البلد الوحيد بالمنطقة هون عندو هيدي الجبال وهيدي التلوج، وهيدا شي كتير مهم بيخلّي العالم تنبسط وبيزيد الفرحة بقلوب العالم". 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard