ترامب يحشد الدعم للجدار الحدودي

11 كانون الثاني 2019 | 00:00

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب الخميس إلى تكساس لحشد الدعم للجدار الحدودي المثير للجدل الذي يريد أن يقيمه على الحدود مع المكسيك، معلناً عدوله عن حضور منتدى دافوس الاقتصادي الدولي المقرّر عقده نهاية الشهر الجاري وذلك في ظل عدم ظهور أي مؤشرات حل لأزمة الجدار التي أدّت إلى إغلاق جزئي للحكومة الأميركية.

واستخدم ترامب مدينة ماكالين في تكساس خلفية لايصال رسالته بأنه فقط عبر وضع مزيد من العوائق على الحدود مع المكسيك يمكن حماية الولايات المتحدة من العنف والجرائم التي يتسبب بها المهاجرون غير الشرعيين.

كما أعلن ترامب أنّه قرّر العدول عن المشاركة في منتدى دافوس الاقتصادي العالمي المقرر عقده من 21 كانون الثاني إلى 25 منه بسبب الخلاف المستمرّ بينه وبين المعارضة الديموقراطية على بناء الجدار.

وكتب في تغريدة: "بسبب تعنّت الديموقراطيين في ملفّ أمن الحدود والأهمية الكبرى للأمن بالنسبة إلى أمّتنا، فأنا ألغي بكل احترام رحلتي البالغة الأهمية إلى دافوس في سويسرا لحضور المنتدى الاقتصادي العالمي".

وقبيل توجهه الى تكساس انتقد ترامب بشدة أعضاء الكونغرس الديموقراطيين لرفضهم الموافقة على تخصيص 5,7 مليارات دولار لبناء الجدار.

وقال زعيم الديموقراطيين في مجلس الشيوخ تشاك شومر عقب الاجتماع القصير الذي عقد في تلة الكابيتول إن "الرئيس نهض ورحل". وأضاف: "مرة جديدة نواجه نزوة لأنه لم يحصل على ما يريد".

وكتب ترامب في تغريدة على "تويتر" في الوقت نفسه تقريباً: "غادرت للتو اجتماعا مع تشاك (شومر) ونانسي (بيلوسي)، إنها مضيعة كاملة للوقت... قلت وداعاً".

وغداة خطاب من مكتبه في البيت الأبيض اعتمد فيه لهجة جدية للحصول على تأييد الأميركيين بأي ثمن لمشروعه الأمني، أكد ترامب من جديد أنه لن يتراجع عن الوعد الذي قطعه في حملته. واتّهمت بيلوسي الرئيس الجمهوري بأنه يركز على بناء الجدار وينسى البعد الإنساني للأزمة في شأن الموازنة بالنسبة الى الموظفين المعنيين.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard