عون يأسف أمام السلك القنصلي لعدم التخلص من التأثيرات الإقليمية

11 كانون الثاني 2019 | 00:06

الرئيس عون مستمعاً الى كلمة عميد السلك القنصلي جوزف حبيس. (دالاتي ونهرا)

أعرب رئيس الجمهورية ميشال عون عن أسفه لـ"عدم تمكّن لبنان من التخلص من التأثيرات الاقليمية على وضعه الداخلي"، لافتاً الى انه "كلما تعقدت الامور والحلول السياسية في الخارج، فإنها تنعكس بدورها على الساحة اللبنانية لتتعقد أمورنا معها".

كلام عون جاء لدى استقباله في قصر بعبدا السلك القنصلي يتقدمه عميد السلك القنصل جوزف حبيس الذي القى كلمة استهلها بمعايدته، وتمنى "أن نتجاوز مرحلة التعثر في العمل السياسي في أسرع وقت ممكن، بالانطلاق إلى تحقيق تطلعات اللبنانيين عبر حكومة قادرة على تحقيق التوقعات منها، كما تحقيق نهضة اقتصادية تعيد الأمل في غد مشرق يستحقه الشعب اللبناني".

ورد الرئيس عون بكلمة قال فيها: "كنا ننتظر ان تتحقق امنياتنا السنة المنصرمة، الا انه، وياللاسف، تعثّر تشكيل الحكومة بعد الانتخابات وطرأ عدد من التطورات في المنطقة"، مشيراً الى انه "فيما كان الخطر اكبر ايام الحرب نتيجة التداعيات السلبية التي تحمّلها لبنان بفعلها، الا ان من الواضح انه كلما تعقدت الامور والحلول السياسية في الخارج، فانها تنعكس بدورها على الساحة اللبنانية لتتعقد امورنا معها".

وأعرب عن اسفه لـ"عدم تمكننا من التخلص من التأثيرات الاقليمية على وضعنا الداخلي"، متمنيا أن "يكون بمقدورنا بعد حين، تجاوز العراقيل الكبيرة واكمال مسيرة النهوض بالدولة من جديد".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard