اجتماع تنسيقي برئاسة الحريري اتخذ إجراءات لمواجهة العاصفة

11 كانون الثاني 2019 | 00:06

حضرت تداعيات العاصفة الاخيرة في اجتماع وزاري تنسيقي هو الاول من نوعه منذ استقالة الحكومة قبل 7 أشهر، ترأسه رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري في "بيت الوسط"، وحضره وزراء الداخلية نهاد المشنوق، الزراعة غازي زعيتر، المال علي حسن خليل، الاشغال يوسف فنيانوس، رئيس مجلس الإنماء والإعمار نبيل الجسر، محافظو: بيروت زياد شبيب، عكار عماد لبكي، جبل لبنان محمد مكاوي، بعلبك بشير خضر، البقاع كمال ابو جودة، النبطية محمود المولى، الشمال رمزي نهرا، الجنوب منصور ضو، الأمين العام للهيئة العليا للإغاثة اللواء محمد خير، مدير إدارة الكوارث في رئاسة مجلس الوزراء زاهي شاهين.

وأوضح المشنوق أنه جرى عرض المصاعب ونقاط الضعف، وتبيّن أن هناك إجراءات لا بد من اتخاذها تحضيرا للعاصفة المقبلة، منها:

- مراقبة اربعة احواض ترسيب للمياه موجودة في نطاق مدينة بيروت الكبرى، بعد تنظيفها.

- معالجة موقتة لثلاثة طرق في ضبية وجزين وشكا، وقد كُلفت وزارة الاشغال القيام بأعمال طارئة بالتعاون مع الهيئة العليا للإغاثة.

- لعدم تكرار ما حدث على طريقي فاريا وضهر البيدر، ستمنع القوى الامنية اي سيارة بدءا من يوم الاحد ليلا حتى انتهاء العاصفة، من سلوك الطريقين إذا لم تكن مجهزة بسلاسل معدنية.

- استنفار هيئة الكوارث وتفعيلها والتنسيق معها لتخفيف المخاطر والمشاكل.

- إجراءات لوزارة الاشغال في منطقة الغدير، جراء المخالفات الحاصلة على النهر، ولمنع الانهيارات التي تعرض لها.

وعن المسؤول، قال إن "هناك مسؤوليات تتعلق بالاعتداءات على الاملاك العامة والتي تسببت بمشاكل كما حصل في منطقتي الغدير والليطاني وبمسؤولية الدولة مباشرة".

وسئل عن اللجوء دائما الى اجراءات "ترقيعية"، فأجاب: "التعبير غير دقيق. سنتخذ إجراءات موقتة الآن، وتم تحديد نقاط الضعف، وهناك مشاريع سترسل الى الامانة العامة لمجلس الوزراء ليتخذ قرارات في شأنها، لتلزيمها واصلاحها بشكل اساسي عوض الترميم".

وعزا المشنوق المشكلة الى البنى التحتية التي تتحمل، الى جانب اللبنانيين، 29 أو 30 في المئة أعباء اضافية من اللاجئين السوريين.

وعن التوجه لعدم دفع التعويضات لأن الوضع المالي لا يسمح ولان المواطن هو المسبب لما حصل، وهل هذا صحيح، أجاب: "لا، اولا لم يتم تحديد المناطق التي تحتاج الى تعويضات، الأولوية هي لمعالجة نقاط الضعف التي ظهرت للتخفيف عن المواطنين خلال العاصفة المقبلة والحؤول دون حدوث إضرار إضافية"، لافتاً الى النقص في تحديث المعدات.

وسئل عن ربطه تشكيل الحكومة بالملف الرئاسي، وان الوزير جبران باسيل وصف كلامه بالمعيب بحق اللبنانيين، فقال: "المعيب الحقيقي هو أن تصف كلاما بالمعيب. فهذه وجهة نظر سياسية وليست اتهاما لشخص دون غيره من الناس. ما زلت عند رأيي في أن هناك كباشا جديا في مسألة الرئاسة، وهناك عناصر عديدة تعوق قيام الحكومة، منها هذا الموضوع، وأتكلم بصفتي الشخصية لكي لا يؤخذ كلامي على انه يعبر عن احد".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard