وداعاً عمر حمادة، روتاري الشوف حزين!

9 كانون الثاني 2019 | 00:00

غاب المهندس الرفيق الغالي، عمر حمادة.كنت أرد على عمر، عند رنة هاتفي يقول المخاطب "أنا عمر" فأجيب "قد عرفناه وهل يخفى القمر؟" واسمع ضحكته تبعث في مسمعي شحنة مرح ومحبة، آتية من بعيد سلاماً عاطراً من أخ...
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard