لماذا أحزنتِ كوبر هذا الصباح أيتها السيّدة؟ وأنتم لماذا تقتلون لبنان يوميًّا أيها الحكّام؟

8 كانون الثاني 2019 | 00:00

نظر كوبر إلى الواجهة بعينَين حزينتَين، ثمّ ألقى عليَّ بلومٍ ساكتٍ عميقٍ، ومضى معي على وجع. لم يكن يبحث عن هديّةٍ مفترضة. لم تكن تعنيه الزينة والأضواء، ولا الثياب المعلّقة وراء الزجاج على مشاجب أنيقة....
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard