الصلح في احتفال جمعية كيدز فيرست: يتناتشون الحصص ونحن نهتم بعلاج الأولاد

31 كانون الأول 2018 | 00:01

الصلح وحاصباني وعون ونون مع الأولاد المصابين بالسرطان.

رعت نائبة رئيس مؤسسة الوليد للإنسانية الوزيرة السابقة ليلى الصلح حماده الاحتفال السنوي الخيري لجمعية " الاطفال أولا – كيدز فيرست " في فندق " لو رويال "، وذلك ضمن اتفاقية التعاون التي تساهم مؤسسة الوليد للانسانية فيها بدعم تكاليف علاج الأولاد المصابين بالسرطان في مستشفى سيدة المعونات- جبيل والمستشفى اللبناني الجعيتاوي - الاشرفية. وكان في استقبالها الدكتور بيتر نون ورئيس الجمعية بول نون والأعضاء في حضور نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الصحة في حكومة تصريف الأعمال غسان حاصباني والنائبان ماريو عون وزياد حواط وشخصيات طبية واجتماعية واعلامية وفنية والاطفال المرضى واهاليهم.

والقى الدكتور بيتر نون كلمة حيّا فيها السيدة ليلى الصلح حماده، عرّابة وأم هذه الجمعية منذ 13 عاما. وقال إن هذه السنة كانت صعبة على كل اللبنانيين وليس فقط علينا، وقد أصبح عدد الأولاد كبيراً ويتزايد كما الكلفة ايضاً، حيث بات تأمين الادوية الجديدة صعباً بسبب كلفتها المرتفعة. وتمنى عبور الأزمة في 2019 يعدما اضطرت الجمعية ان تغطي نقص الأدوية، شاكراً السيدة الصلح ومؤسسة الوليد للإنسانية، "فلولاهما لما استطعنا الاستمرار".

ثم ألقت الصلح كلمة رحبت فيها "بالاولاد الذين هم اقرب إلى قلبي ولكل الناس". وقالت: "كالعادة جئنا نحتفل مع كيدز فيرست ومع الدكتور بيتر نون القيّم على الجمعية.. ان شاء الله سنرحب بيوم ولادة السيد المسيح عليه السلام، ومنذ مدة احتفلنا بذكرى مولد الرسول عليه الصلاة والسلام وان شاء الله سنحتفل بولادة حكومة جديدة.. ولكن هم يتناتشون الحصص ونحن نهتم بامراض الاطفال، فاين نحن منهم اليوم؟".

وكانت جولة للصلح حيث التقت الأولاد المصابين بالسرطان مع اهاليهم. وقدمت احدى الجوقات مجموعة من الاغنيات.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard