الاصلاحات المالية هي الأساس والنقدية تحصيل حاصل

21 كانون الأول 2018 | 00:11

أواخر عام 1991 كلف مجلس الوزراء ثمانية خبراء اقتصاديين وضع تقرير عن الاصلاحات المطلوبة من أجل معالجة تدني سعر صرف الليرة، وثبات الاسعار وتفعيل انتاج القطاع العام.الخبراء الثمانية كانوا سمير المقدسي، هشام البساط، ايلي يشوعي، كمال حمدان، ايلي عساف، حسن عواضة، امين علامة ومروان اسكندر. وتقريرهم قدّم الى المسؤولين في 5 ايار 1992، وشهدت شوارع بيروت تظاهرات ضد التضخم وتدني سعر صرف الليرة في 6 ايار 1992، فاستقالت حكومة عمر كرامي في اليوم ذاته، وحلّت محلها حكومة كان همها انجاز الانتخابات في حزيران 1992. ولم يحظ التقرير بأي اهتمام، بل ان حكومة الانتخابات أهملت كلياً الفقرة المتعلقة بالتخصيصية.
فريق الاختصاصيين لا يزال متكاملاً باستثناء وفاة أمين علامة الذي كان مصرفيًا متميزًا، وهو تمنع عن توقيع التقرير لانه كان يعتبر ان التشديد على دور القطاع الخاص وعمليات التخصيص كان يجب ان يحظى باهتمام اكبر. ونذكر ان عام 1992 حينما كان ميشال الخوري حاكم مصرف لبنان شهد أكبر انهيار لسعر صرف الليرة من 880 ل.ل. للدولار في شباط 1992 الى 2850 ل.ل. في أيلول من ذلك العام.
وبما ان التقرير كان بالغ الاهمية ولا يزال...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 95% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard