وسام السعفة الأكاديمية الفرنسي للأب جان - بول أبو غزالة

18 كانون الأول 2018 | 00:00

أبو غزالة بعد تسلمه الوسام، ومطر وأولانيون.

تسلّم رئيس مدرسة الحكمة في بيروت الأب جان- بول أبو غزاله، من مستشارة التعاون والعمل الثقافي في السفارة الفرنسيّة ومديرة المعهد الفرنسي في لبنان فيرونيك أولانيون، وسام السعفة الآكاديميّة من رتبة فارس، والذي منحته إياه الحكومة الفرنسيّة تقديرًا له على العطاءات التي بذلها في المجالين الآكاديمي والتربوي في مؤسّسات عدّة وآخرها في مدرسة الحكمة – بيروت التي يترأسها.

وأقيم احتفال للمناسبة في مسرح جبران خليل جبران في المدرسة، رعاه رئيس أساقفة بيروت وليّ الحكمة المطران بولس مطر وشارك فيه عدد من الوزراء والنواب الحاليين والسابقين ومن أركان السفارة الفرنسيّة في لبنان ومن رؤساء جامعات ومدارس، وعدد من الكهنة والرهبان والراهبات وممثلين عن هيئات قضائيّة ونقابيّة وعسكرية وثقافيّة وتربويّة واجتماعيّة وعائلة المحتفى به.

بعد كلمة للمديرة التربويّة في المدرسة حنان سويد، تحدثت أولانيون عن علاقة مدرسة الحكمة التاريخيّة مع فرنسا والفرنكوفونية، وأشادت بمزايا الأب أبو غزاله. وأثنت على عمق التزامه العمل لصالح التربية والفرنكوفونية والصداقة اللبنانية الفرنسية، وقامت بتقليده الوسام بإسم وزير التربية الفرنسي.

ثمَ ألقى أبو غزاله كلمة ترحيب وشُكر للحكومة الفرنسية على منحه هذا الوسام وهو لشرفٌ كبير له وللمدرسة التي يرأسها ولمعاونيه، وأهدى هذا الوسام إلى تاريخ المدرسة العريق والآباء المؤسسين والآباء الذين توالوا على ادارتها.

واختتم الاحتفال بكلمة لمطر، تحدﱠث فيها عن عمق الصداقة اللبنانية الفرنسية والتي تعود الى القيم المشتركة بين البلدين. وقدم لمحة تاريخية حول إنشاء مدرسة الحكمة والهدف من تأسيسها.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard