أهالي وتلامذة ليسيه عبد القادر يطالبون بتوضيح حول نقل المدرسة ويقررون تجميد دفع الأقساط

10 كانون الأول 2018 | 00:01

طالب أهالي وتلامذة ليسيه عبد القادر، القيمين على المدرسة، بتوضيح الخبر المنشور في خانة أسرار الآلهة في جريدة "النهار" حول نقلها، إما نفياً أو تأكيدا أو تصحيحاً. وقرروا تجميد دفع الأقساط إلى حين التعامل معهم بمسؤولية ووضوح.

وقال الأهالي في بيان: "عطفا على ما نشر "النهار"، وعطفا على سياسة المماطلة المتبعة من القيمين على المدرسة في شأن إبلاغ الاهالي بقرارهم لجهة إنتقال المدرسة الى موقع جديد محدد أو عدمه، ما يشكل إستخفافا وتهميشا لموقع الأهالي والتلامذة، وحيث أن عامل إضاعة الوقت يؤدي دورا سلبياً في التعامل مع هكذا موضوع ، يهم أهالي وتلامذة ليسيه عبد القادر أن يسجلوا النقاط التالية:

1- إعتبار بقاء المدرسة في مكانها هو الأولوية لما يشكله الموقع من قيمة مضافة على الأصعدة كافة.

2- توضيح الخبر المنشور في خانة أسرار الآلهة في جريدة "النهار" إما نفياً أو تأكيدا أو تصحيحاً.

3- في حالتي التأكيد أو التصحيح، إحاطتنا بتفاصيل الموقع المقترح لجهة تطابقه مع متطلبات السلامة العامة والمواصفات المطلوبة من البعثة الفرنسية، مع تضمين المهلة المحددة للإنتقال بحيث لا تقل عن نهاية السنة الدراسية 2019/2020 وذلك إفساحا في المجال لأي متضرر من الإنتقال، تأمين البديل إذا أراد، مع كامل المستلزمات المعنوية والمادية.

4- تأكيد أن أي إنتقال لن يشكل أية أعباء مادية مباشرة على كاهل الأهالي والتلامذة.

وختم البيان: "نظرا لخبراتنا السابقة غير المحمودة في أسلوب التعامل مع طلباتنا، إن لجهة الإلتزام بالمواعيد أو لجهة الشفافية، نجد أنفسنا مضطرين ومن باب المعاملة بالمثل الى تجميد دفع الأقساط إلى حين التعامل معنا بمسؤولية وعلى مستوى الحدث الذي يشكل عبئاً نفسيا ضاغطاً على التلامذة خلال السنة الدراسية وعلى الأهالي في ظل الظروف الإقتصادية والاجتماعية الراهنة، والذي يرتب على الجميع مسؤوليات إضافية، آملين في الحصول على رد شفاف قبل الأعياد، عسى أن تجلب السنة الجديدة انفراجا وراحة بال".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard