رسائل لإيران و"حزب الله" أكثر منها نذير حرب

5 كانون الأول 2018 | 00:02


تبحث اسرائيل منذ أشهر عن ذريعة لعملية ما ضد "حزب الله"، تارة بصور جوية لما ادعت أنه مصانع تطوير صواريخ في بيروت، وطوراً بتقارير عن نشاطات للحزب على الحدود تحت غطاء منظمة بيئية، وصولاً أخيراً الى اتهام الحزب بالحصول على شحنات أسلحة ومعدات متطورة من ايران مباشرة عبر مطار بيروت، في التفاف على الطرق البرية عبر سوريا التي دأبت اسرائيل على قصفها.
وفي الفترة الاخيرة، انتقلت مراكز الابحاث الاسرائيلية الى الحديث عن نقل ايران عملياتها من سوريا الى لبنان، وخصوصاً بعد اسقاط الطائرة الروسية خطأ بنيران المضادات الأرضية السورية خلال غارة اسرائيلية على مواقع ايرانية مفترضة في شمال سوريا.
ومع ذلك، كانت "عملية درع الشمال" ضد أنفاق "حزب الله" مفاجئة الى حد ما، وذلك أن اسرائيل لم تأت قط على ذكر مثل هذه المنشآت عبر الحدود بين البلدين، على رغم ما كانت تنقله تقارير اعلامية اسرائيلية من وقت الى آخر عن سكان قولهم إنهم يسمعون أصواتاً غريبة مصدرها تحت الارض. وفي بيانه عن العملية، قال الجيش الاسرائيلي إنه كان يجمع معلومات استخبارية وقدرات تكنولوجية للتعامل مع الأنفاق الشمالية منذ 2014، علماً أن اسرائيل...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 84% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard