هيئة التنسيق النقابية تحذر من اللعب بالنار: المس بالسلسلة يؤدي إلى ثورة في الشارع

1 كانون الأول 2018 | 00:00

الجباوي متحدثاً في مؤتمر هيئة التنسيق. (حسن عسل)

عادت هيئة التنسيق النقابية إلى التحرك، فأحيت نفسها لمواجهة "ما يحيكه البعض لضرب سلسلة الرتب والرواتب" التي استفاد منها المعلمون والموظفون في القطاع العام، وما زالت خلافية في القطاع الخاص.

وأكدت الهيئة خلال مؤتمر صحافي عقدته أمس في مقر رابطة أساتذة الثانوي الرسمي، أن الكلام عن تحميل سلسلة الرتب والرواتب تبعات الانهيار الاقتصادي "ذرّ للرماد في العيون وتحويل الانظار عن منظومة الفساد المستشري في الدولة، والتي قُدّرت فاتورتها بـ 10 مليارات دولار في السنة الواحدة لصالح الأزلام والمحاسيب والشركات والمؤسسات بعيدًا من أنظار أنظمة الرقابة والمحاسبة".

وتحدث في المؤتمر رئيس رابطة الثانوي نزيه الجباوي، فقال إن "المسّ بسلسة الرتب والرواتب لعب بالنار ولبنان ليس بحاجة الى ثورة الشارع مجدداً لا بل الى انتفاضة عارمة نعرف أولها ولكن لا ندري كيف تكون نهايتها".

أضاف، إن هيئة التنسيق النقابية هي أول من دق ناقوس خطر الفساد والتهرّب الضريبيّ، وإغماض عين الدولة عن المخالفات في الأملاك البحريّة والنهريّة وتلزيمات الهدر الماليّ العشوائيّ، والبوابات الخاصة بالمرفأ ومافيات الوكالات الحصريّة بالنفط، والدواء والتوظيف السياسي، والدفاتر المالية المزدوجة للشركات والمصانع.

وسأل، ماذا فعلت السلطة بالكهرباء وبالمياه وبالقطاعات وبالتعليم الرسمي، للحؤول دون تفشي السرقات والمخالفات؟ وقال، ضاقت الحلول ولم يبق أمامكم سوى لقمة عيش الموظفين والعمال والأساتذة والمعلمين والمتقاعدين الذين افترشوا الساحات على مدى أكثر من خمس سنوات وهم يطالبون بحقهم في رواتب أكلها التضخم الذي فاق الـ 120% منذ عام 1996، فأعطيتم إسم سلسلة رتب ورواتب، وما هي إلا تصحيح للرواتب وليست ترفًا.

تابع، إن كنتم تعتبرونهم الحلقة الأضعف، وباستطاعتكم تمرير مشاريعكم، فإنكم واهمون ومخطئون. "كُفّوا عن هذه المزحة، فـــالسلسلة أصبحت في الجيوب وأيّ تعد عليها يعتبر باللهجة العامية " تشليح"، وهذا منطق مافيات وليس منطق دولة، وليتحمّل من يقدم على هذا العمل مسؤولية ما قد يحصل في الشارع.

وإذ دعا بإسم الهيئة إلى محاسبة الفاسدين وإلى عدم تغطية المرتكبين للمحافظة على الاقتصاد، أكد أن المسّ بالسلسلة سيرتّب عواقب وخيمة، مشيراً الى انها لن تسكت عن الحقوق المكتسبة للموظفين التي كلّفتهم سنينا من النضال لتحقيقها "وما اخذناه جزء من حق وقد أعذر من أنذر".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard