الأميركية تطلق مركز فاروق جبر للعلوم والفلسفة العربية والإسلامية

29 تشرين الثاني 2018 | 00:01

أطلقت الجامعة الأميركية في بيروت مركز فاروق جبر للعلوم والفلسفة العربية والإسلامية، في محاضرة افتتاحية ألقاها البروفسور جورج صليبا، وهو المدير المؤسس للمركز وأستاذ كُرسي جبر الخوارزمي للدراسات العربية والاسلامية في الجامعة، في حضور وزراء وشخصيات ورؤساء جامعات وأكاديميين.

والمركز هو وحدة أكاديمية تركّز على دراسة تاريخ العلوم والفلسفة العربية، ويهدف إلى محو أي مفاهيم خاطئة واتهامات غير مبررة تتعلق بفهم هذا التاريخ من خلال إعادة النظر في المصادر الأساسية لتلك الحضارة. كما يعتزم المركز بناء رؤية جديدة تثبت أن اللغة العربية ملائمة للكتابة والتطورات العلمية، من خلال إثبات أنها أداة لعقل مفكّر.

وكانت الخطة لإنشاء مركز موقوف لدراسة العلوم والفلسفة العربية والإسلامية في الجامعة الأميركية في بيروت قد تم اقتراحها في الأصل من الدكتور أحمد دلال وكيل الشؤون الأكاديمية السابق، الذي كان أول طالب دكتوراه لدى البروفسور صليبا. وأمكن تأسيس مركز فاروق جبر للعلوم والفلسفة العربية والإسلامية بفضل منحة من العضو الفخري في مجلس أمناء الجامعة فاروق كمال جبر.

قبل المحاضرة، تحدث رئيس الجامعة الدكتور فضلو خوري عن رؤية الجامعة الأميركية في بيروت لإنشاء مركز بحوث لدراسة مساهمات الحضارة العربية الإسلامية في المسار العالمي للبحث العلمي والفلسفي، والتي هي رؤية موجودة في صميم الجامعة منذ بداياتها.

وقال جبر في كلمة، إن صليبا سيقود المركز لتنفيذ الرؤية الخاصة بتشجيع التفاعل النشط بين مختلف الاختصاصات والمكوّنات لتوسيع الأدلة الموثوقة على التراث العلمي والفلسفي العربي والإسلامي، وترشيد ادراكنا لأهميته الأوسع في التاريخ المدوّن لهذه المجالات. ثم ألقى البروفسور صليبا، وهو الذي امضى نصف قرن في دراسة تاريخ العلوم العربية والإسلامية وتأثيرها على العالم الحديث، محاضرة شرح فيها لماذا لا يزال تاريخ العلوم والفلسفة العربية مهماً.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard