مركز تدريب فرنسي يجذب جراحي العالم ويستعد لفتح فرعين في لبنان ورواندا

15 تشرين الثاني 2018 | 00:03

أطباء جراحون من العالم يشاهدون على شاشة عملية جراحية مباشرة. (أ ف ب)

يدرب معهد بحوث سرطان الجهاز الهضمي (إركاد) في ستراسبورغ في شرق فرنسا سنوياً، آلاف الاطباء من العالم بأسره على استخدام أحدث التجهيزات.

المشاهد التي تبث على الشاشة العملاقة في القاعة الكبيرة مقززة، إلا ان 86 جراحا أتوا من دول مختلفة لا يفوّتون أي تفصيل من العملية الجراحية في القولون.

فحتى أفضل الجراحين في حاجة إلى تعلم دائم. وفي سبيل تحقيق ذلك يسعى هذا المعهد سنوياً إلى تدريب الآلاف منهم خلال جلسات تدريب تستمر بضعة أيام.

وهذا المعهد غير معروف جدا في صفوف الرأي العام إلا أنه يشكل مرجعا في الأوساط الطبية. ويقول ديوغو مارني وهو طبيب برتغالي أتى لحضور جلسة تدريبية، "كل جراح في العالم يعرف معهد إركاد".

ويشمل برنامج التدريب دروسا في القاعة الكبرى مع بث أربع عمليات جراحية متتالية على الشاشة الكبيرة، يجريها ويعلق عليها في المكان بعض من أفضل الاختصاصيين في العالم حضروا لتوضيح تقنياتهم وتشارك المعلومات المفيدة مع الحاضرين. ونوعية الصورة عالية الوضوحية.

ويراقب الجراحون "المتدربون" وهم أصحاب خبرة في الأساس ويبلغ متوسط أعمارهم الأربعين سنة، الزميل الذي يجري العملية الجراحية في طابق آخر من المبنى ويركزون ويدونون الملاحظات ويمكنهم طرح الأسئلة عليه في الوقت الحقيقي.

ويسمع الجراح المتمرّس المداخلات الجارية في قاعدة التدريب ويمكنه من خلال مايكروفون أن يرد على كل الأسئلة وهو يجري العملية.

ويوضح مارينيو الخبير في جراحة الجهاز الهضمي في جنوب البرتغال "الأمر مفيد جدا لقد تعلمت الكثير من الأشياء الصغيرة التي سأطبقها في عملياتي". ويقول ميشال فيكس وهو من الجراحين الذين يوفرون التدريب "من المهم أن يطلعوا على حالات سهلة واخرى صعبة إذ يسمح ذلك بالاطلاع على الاستراتيجية التي يطورها الخبراء لإيجاد حل للمشكلات".

بعد ذلك يتدرب غالبية الجراحين الستة والثمانين وهم من 36 بلدا مختلفا في قاعة كبيرة مجهزة بعشرين طاولة عمليات جراحية متطورة، على أنسجة حية.

ويقف وراء هذه الحصص التدريبية المتطورة جدا الجراح جاك ماريسكو (73 عاما) من ستراسبورغ الذي أسس إركاد عام 1994. والتوجهان الرئيسيان لهذا المعهد الخاص الذي لا يبغى الربح، هما البحث والتطوير في التكنولوجيات الجراحية الجديدة وتدريب الجراحين ليستفيد أكبر عدد من المرضى من هذه الابتكارات الجديدة.

وقد أتت حماسة جاك ماريسكو ثمارها. فالمعهد الذين انطلق من الصفر بات يسجل رقم أعمال قدره 14 مليون أورو ويوظف 49 شخصا. وفتح فروعا له في تايوان وريو دي جانيرو وقرب ساو باولو. ويتم الاعداد لفتح فرعين في لبنان ورواندا كذلك.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard