وزارة الصناعة أقفلت 79 مصنعاً غير مرخصة الحاج حسن: ننبّه 72 مؤسسة مرخصة لتسوية أوضاعها قبل إقفالها

9 تشرين الثاني 2018 | 00:01

عقد وزير الصناعة الدكتور حسين الحاج حسن قبل ظهر امس مؤتمراً صحافياً في حضور المدير العام للوزارة داني جدعون، أعلن فيه قراراً باقفال 79 مؤسسة صناعية غير مرخصة، وتنبيه 72 مؤسسة مرخصة بغية الزامها بشروط الترخيص القانوني والبيئي والصحي تحت طائلة الاقفال.

وقال الحاج حسن "في اطار القيام بمهامها في تعزيز دور القطاع الصناعي من جهة والحفاظ على البيئة والصحة العامة ولا سيما في ما يتعلق بصيانة نهر الليطاني وابقائه نظيفاً ومحمياً من اي تلوث، وبعد قيام الوزارة باعطاء تنبيهات لعدد من المصانع المرخصة او التي تعمل من دون ترخيص قانوني، وبعد الاجتماع بعدد من اصحاب هذه المؤسسات والطلب منهم المبادرة الى تسوية اوضاعهم او التقدّم من الوزارة بملفات ترخيص، وحيث ان عدداً من اصحاب هذه المصانع قد تقدّم بطلب تسوية اوضاع او بطلب ترخيص وفق الأصول وقد حصل على هذا الترخيص وهو يعمل حالياً بصورة نظامية ويحترم المعايير البيئية والصحية، ولكن للأسف فانّ عدداً آخر من اصحاب هذه المصانع وهم موضوع المؤتمر الصحافي اليوم فانهم استمروا بالعمل بطريقة غير قانونية او بمخالفة الشروط البيئية والصحية والمساهمة بتلويث نهر الليطاني رغم كل التنبيهات ومن منطلق مسؤولية وزارة الصناعة عن تطبيق القانون وعن قطاع الصناعة وعن حماية البيئة عامة ونهر الليطاني خاصة، أصدرت وزارة الصناعة قرارات باقفال 79 مصنعاً غير مرخصة كلها مخالفة وهي من أصل 117 مصنعاً وجّهت اليها قرارات للتقدّم بطلبات تسوية اوضاعها، وتساهم بالتلويث البيئي عامة وبتلويث نهر الليطاني خاصة" وتابع: "ما يعني ان هناك 38 مصنعاً تقدمت بطلبات ترخيص وتسوية اوضاع.

ويجري تحضير قرار تنبيه ومتابعة للمصانع المرخصة التي جرى تنبيهها ولم تلتزم نهائياً بما طلب منها وعددها حتى تاريخه 72 مصنعاً من اصل 261 مصنعاً تم توجيه التنبيهات اليها. ما يعني وجود 189 مصنعاً تقوم حالياً بتسوية اوضاعها.

وأعطي أصحاب المؤسسات الـ 72مهلة لالزامها شروط الترخيص القانوني والبيئي والصحي تحت طائلة الاقفال. وان وزارة الصناعة مستمرة في دورها بتطبيق القانون وتعزيز الصناعة وحماية البيئة بشكل متناغم".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard