أقدم رسوم على الصخر تعود لأربعين ألف سنة إكتشاف يؤكد أن الفن التصويري تقدّم في آسيا وأوروبا

9 تشرين الثاني 2018 | 00:02

رسوم على الصخر هي الأقدم. (أ ف ب)

أظهر بحث علمي حديث أن رسماً ملونا لحيوان في كهف إندونيسي يعود إلى 40 ألف عام على الأقل، ما يجعله أقدم قطعة مكتشفة للفنون التصويرية، ويؤكد أن الفنون الجدارية القديمة ليست ابتكارا أوروبياً.

هذا الرسم في بورنيو والذي يصوّر ربما نوعا محليا من المواشي البرية هو من بين آلاف الأعمال الفنية المكتشفة قبل عقود في هذه المنطقة النائية.

لكن فقط من خلال استخدام تقنية تعرف بالتأريخ باليورانيوم تمكن الباحثون من تحديد تاريخ الرسم.

ويضيف هذا الاكتشاف دليلاً جديدا إلى سلسلة الأدلة المتوافرة أصلا عن أن الرسوم الصخرية في الكهوف لم تظهر في أوروبا فحسب كما كان الاعتقاد سائدا.

وقال الباحث ماكسيم أوبير لوكالة "فرانس برس": "نرى أن الفن التصويري تطور وتقدّم في شكل متزامن تقريبا في آسيا وأوروبا".

وفي 2014، خلص باحثون إلى أن الفن التصويري ظهر قبل 35 ألف سنة على جزيرة سولاويسي الإندونيسية، غير أن بعض الرسوم التي حللها أوبير وفريقه قرب بورنيو أنجزت قبل ما لا يقل عن خمسة آلاف سنة من تلك الحقبة.

وقد عمل أوبير وهو أستاذ مساعد في جامعة غريفيث الأوسترالية، مع فريق في كهوف نائية يتعذر الوصول إليها في شرق كاليمانتان في بورنيو لتأريخ الرسوم.

وقد حلل الفريق الذي نشرت نتائج عمله في مجلة "نيتشر"، الطبقات المتعددة المرسومة الواحدة فوق الأخرى. وأظهرت الطبقة الأدنى والأقدم رسوماً لحيوانات خصوصا لأنواع محلية من المواشي، إضافة إلى مراسيم يدوية حمراء. وكانت تعلو هذه الرسوم الفنية مراسيم يدوية أرجوانية مجمعة ومزخرفة بخطوط ونقاط إضافة إلى وجوه بشرية صغيرة باللون عينه.

وبيّنت الطبقة الأخيرة أناساً وقوارب وتصاميم هندسية.

استعان أوبير وفريقه بتقنية التأريخ باليورانيوم التي تقوم على تحليل طبقات معدن الكالسيت التي تشكلت فوق الرسوم على مر الزمن فضلا عن المواد الكامنة تحت الأعمال الفنية.

واخذ العلماء عينات يقل حجمها عن سنتيمتر واحد من الرسوم ووجدوا رسم حيوان انجز قبل ما لا يقل عن أربعين ألف سنة وربما قبل 52 ألف سنة.

وجاء في الدراسة "وفق معلوماتنا رسم الحيوان الكبير... هو أقدم رسم تصويري على الصخر في العالم".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard