الاتحاد الأوروبي يرفض أي "فيتو" روسي على علاقاته والجمهوريات السوفياتية السابقة

30 تشرين الثاني 2013 | 22:32

المصدر: (و ص ف، رويترز)

  • المصدر: (و ص ف، رويترز)

المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل والرئيس الاوكراني فيكتور يانوكوفيتش في فيلنيوس أمس. (رويترز)

أعرب الاتحاد الاوروبي امس عن رفضه أي "فيتو" روسي في علاقاته مع الجمهوريات السوفياتية السابقة، بعدما تراجعت اوكرانيا عن توقيع اتفاق شركة مع الاتحاد بضغط من موسكو.

وصرح رئيس المفوضية الاوروبية جوزيه مانويل دوراو باروزو في مؤتمر صحافي عقده في عاصمة ليتوانيا على هامش القمة الأوروبية فيلنيوس: "لا يمكننا أن نقبل بفيتو من بلد آخر على عزمنا على تحقيق تقارب مع هذه الدول"، مشيراً الى ان زمن "السيادة المحدودة ولى في اوروبا". وقال ان التقارب السياسي والاقتصادي مع الجمهوريات السوفياتية السابقة هو "عملية لمصلحة امر معين لا ضد طرف" معين.
ورأى رئيس مجلس اوروبا هيرمان فان رومبوي في المؤتمرالصحافي عينه ان بعض ما تقوم به روسيا حيال الجمهوريات السوفياتية السابقة "لا ينسجم" مع الطريقة التي ينبغي ان "تحصل" فيها الامور "في اوروبا". واذ كرر ان الاتفاق الذي رفضت اوكرانيا توقيعه امس في فيلنيوس "لا يزال مطروحا"، دعا كييف الى "رفض الاعتبارات القصيرة المدى والضغوط التي مصدرها الخارج". وقال: "حان وقت الشجاعة والقرار... علينا الا نستسلم في مواجهة الضغوط الخارجية، حتى لو كان مصدرها روسيا".
ووقت كان الرئيس الاوكراني فيكتور يانوكوفيتش يشارك في اليوم الثاني من القمة الاوروبية في فيلنيوس، احتشد محتجون على قرار الحكومة الاوكرانية عدم توقيع الاتفاق مع الاتحاد الاوروبي في ساحة الاستقلال بكييف.
واحتسى المحتجون الشاي وتحلقوا حول مواقد للتدفئة في الساحة الرئيسية بالعاصمة.
وقال طالب يدعى يفغين: "اريد افعالا تتسم بالديناميكية... لهذا السبب وصلنا... ليس فقط من أجل الكلمات ولكن لاتخاذ إجراءات. إذا لم يوقعوا سوف نتخذ إجراءات... لكننا لا نعرف ماذا بعد".
وأمل طالب آخر يدعى فيكتور أن يوقع يانوكوفيتش الاتفاق الذي سيقرب البلاد خطوة من الاتحاد الاوروبي.
وأفادت متقاعدة تدعى غالينا حضرت ايضا للاحتجاج على رفض توقيع الاتفاق مع الاتحاد الاوروبي، انها ستواصل التظاهر ما دام كان ذلك ضروريا. وقالت: "سنبقى هنا حتى التوقيع. نحن كثر ولا يمكنهم أن يهزمونا".
وكان يانوكوفيتش قال الثلثاء الماضي إنه لن يوقّع اتفاقاً للتجارة الحرة مع الاتحاد الاوروبي إلا عندما يكون ملائماً لمصالح اوكرانيا.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard