شبعا: القوى الأمنية اقفلت طريقاً محدثة وقيادي من "الجيش الحر" في سوق الخان؟

28 تشرين الثاني 2013 | 00:00

حاجز عسكري شمال شبعا في اتجاه راشيا الوادي. (سعيد معلاوي)

بعدما أقدم مواطن من بلدة شبعا على شق طريق ترابية في الهضاب الغربية لجبل الشيخ، مرتبط بالطريق الرئيسية، قبل بضعة اسابيع، بذريعة انه يمتلك أرضا في الجبل، ولما تبين ان ذلك ادعاء باطل الهدف منه تسهيل حركة الخروج والدخول الى الاراضي السورية عبرها، عمدت القوى العسكرية الى اقفالها بسواتر ترابية للحؤول دون استخدامها لمرور الآليات، وأقامت نقطة عسكرية عند مدخلها لتسجيل اسماء العابرين عليها ومعظمهم من اللاجئين السوريين من بيت جن ومزرعتها في المقلب الآخر من جبل الشيخ.

وفي حين لم تسجل أي حادثة على هذا المحور، خصوصاً بين ابناء المنطقة من الكفير ومرج الزهور شمالاً حتى الماري جنوباً مروراً بكفرشوبا وشبعا وحاصبيا المميزة بعيشها الواحد، أفاد شهود انهم شاهدوا أول من أمس في سوق الخان التي تقام كل ثلثاء، رجلاً يرتدي زيا عسكرياً مرقطاً يحوطه ستة شباب بثياب مدنية، يتجولون فيها.
وكشفت مصادر في قوى الثامن من آذار من ابناء المنطقة، ان الذي كان يرتدي الثياب العسكرية هو أحد المسؤولين العسكريين في "الجيش السوري الحر" على محور بيت جن وهو من آل بدوي، واشاروا الى اتخاذ اجراءات أمنية في محيط السوق من جانب القوى الامنية اللبنانية من دون لحظ أي ضجة في المكان، ومتابعته حتى مغادرته في اتجاه منطقة العرقوب.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard