60 عاماً من الأغنية الفرنسية على المسارح العالمية... شارل أزنافور:"لم أقل أبداً كلمة وداعاً"

2 تشرين الأول 2018 | 00:02

بقامة لم يزد طولها عن متر و65 سنتيمتراً، رفع شارل أزنافور على مدى ستين عاما الأغنية الفرنسية على أهم المسارح في العالم، قبل أن يفارق الحياة ليل الأحد الاثنين عن 94 عاما في منزله في منطقة ألبيل جنوب فرنسا.كان أزنافور سيحيي حفلة في 26 تشرين الأول الجاري في بروكسل، إلى جانب حفلات أخرى في تشرين الثاني وكانون الأول قرب باريس، كما أنه كان ينوي القيام بجولة قصيرة في فرنسا. واضطر في الفترة الأخيرة إلى إلغاء حفلاته، ففي نيسان ألغى حفلة حفلة بطرسبرج الروسية بسبب تمزق عضلي كما ألغى حفلاته اعتباراً من أيار بسبب تعرضه لكسر في ذراعه اليسرى.
حين استعرض أزنافور في الآونة الأخيرة مسيرته الفنية، قال: "لقد عشت مسيرة فنيّة لم تكن متوقّعة، لكنها كانت مثالية، إنه الحظّ". لكن في الحقيقة، لم يكن الحظّ وحده ما أوصله إلى هذه المراتب العليا وجعل منه رمزاً من رموز فرنسا، بل هي الموهبة وكذلك الإرادة.
بعد ثماني سنوات من الإبادة الجماعية التي ارتكبتها السلطنة العثمانية في عام 1915، استؤنفت المجازر ضد الأرمن في عام 1923، حيث ولد شارل أزنافور، واسمه الكامل شارل أزنافوريان، في باريس من والدين مهاجرين من أرمينيا كانا...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 90% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard