النص الحرفي للاتفاق النووي الموقت بين مجموعة 5+1 وايران

25 تشرين الثاني 2013 | 00:00

وزير الخارجية الأميركي جون كيري – الى اليمين – والايراني محمد جواد ظريف بعد التوصل الى الاتفاق النووي المرحلي في جنيف أمس. (رويترز)

هنا ترجمة غير رسمية لنص الاتفاق النووي الموقت بين ايران ومجموعة 5+1 للدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الامن، الولايات المتحدة وروسيا وفرنسا وبريطانيا والصين، والمانيا:

خطة عمل مشتركة

مقدمة
تهدف هذه المفاوضات إلى التوصّل إلى حل شامل وطويل المدى يوافق عليه جميع الأفرقاء، ويضمن أن يكون البرنامج النووي الإيراني ذا طابع سلمي حصراً. تعيد إيران التأكيد أنها لن تسعى في أي ظرف من الظروف إلى حيازة أسلحة نووية أو تطويرها. ومن شأن هذا الحل الشامل أن يبني على هذه الإجراءات الأولية ويقود إلى خطوة نهائية لفترة يتم الاتفاق عليها، وإلى تسوية المسائل التي تطرح إشكاليات. ومن شأن هذا الحل الشامل أن يتيح لإيران التمتع بكامل حقوقها في مجال حيازة الطاقة النووية لأغراض سلمية بموجب البنود ذات الصلة في معاهدة حظر الانتشار وبما ينسجم مع التزاماتها بموجب تلك المعاهدة. وسوف يشتمل الحل الشامل على برنامج للتخصيب يجري تعريفه بالاتفاق بين مختلف الأفرقاء مع حدود عملية وإجراءات لتأمين الشفافية بما يضمن الطبيعة السلمية للبرنامج. ومن شأن هذا الحل الشامل أن يشكّل كلاً متكاملاً حيث لا يتم الاتفاق على شيء محدّد بانتظار التوصّل إلى اتفاق على كل شيء. وسوف يتضمّن مساراً متبادلاً يتم خطوةً خطوة، ويؤدّي إلى الإلغاء الكامل لكل عقوبات مجلس الأمن، وكذلك العقوبات الوطنية والمتعدّدة الطرف المفروضة على إيران على خلفية برنامجها النووي.
سوف تُتَّخذ خطوات إضافية بين الإجراءات الأولية والخطوة النهائية، بما في ذلك، من جملة أمور أخرى، النظر في قرارات مجلس الأمن من أجل التوصّل إلى نتيجة مرضية للنقاش الدائر في مجلس الأمن حول هذه المسألة. ستكون مجموعة 3+3 وإيران مسؤولتَين عن وضع إجراءات متبادلة قصيرة المدى وتطبيقها وكذلك عن التوصّل إلى حل نهائي وتطبيقه بحسن نية. وسوف تشكل لجنة مشتركة من مجموعة 3+3 وإيران لمراقبة تطبيق الإجراءات القصيرة المدى ومعالجة المسائل التي قد تطرأ، مع تحمّل الوكالة الدولية للطاقة الذرية مسؤولية التدقيق في الإجراءات المتعلقة بالمسائل النووية. وسوف تعمل اللجنة مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية لتسهيل تسوية الإشكاليات الماضية والحالية.

عناصر الخطوة الأولى
ستكون الخطوة الأولى محددة زمنياً، حيث تمتدّ ستة أشهر، وهي قابلة للتجديد بموجب اتفاق متبادل، وعلى جميع الأفرقاء أن يعملوا خلالها على الحفاظ على أجواء بنّاءة للتفاوض بحسن نية.
تأخذ إيران على عاتقها الخطوات الطوعية الآتية:
- تحتفظ بنصف الاورانيوم المخصّب بنسبة 20 في المئة الذي تملكه حالياً، وذلك بمثابة مخزون يحتوي على أكسيد بنسبة 20 في المئة ويُستخدَم في تصنيع الوقود لمفاعل طهران البحثي. وتقوم بتذويب سداسي فلوريد الاورانيوم المخصّب بنسبة 20 في المئة لتصير نسبة التخصيب 5 في المئة حداً أقصى. ولا يمكن إعادة تحويله إلى أورانيوم مخصّب بنسبة أعلى.
- تعلن إيران أنها لن تخصّب الاورانيوم بنسبة تزيد على 5 في المئة طوال فترة الأشهر الستة.
- تعلن إيران أنها لن تعمد إلى زيادة نشاطاتها في مصنع ناتانز لتخصيب الوقود1، أو في موقع فوردو2، أو في مفاعل أراك3، الذي تطلق عليه الوكالة الدولية للطاقة الذرية اسم IR-40.
- قرّرت إيران تحويل سداسي فلوريد الاورانيوم المخصّب حديثاً بنسبة تصل إلى 5 في المئة، إلى أكسيد خلال فترة الأشهر الستة، اعتباراً من التاريخ الذي تصير فيه آلية تحويل سداسي فلوريد الاورانيوم المخصّب بنسبة تصل إلى 5 في المئة إلى ثاني أكسيد الاورانيوم، جاهزةً، وذلك بحسب ما ينص عليه الجدول التشغيلي لمصنع التحويل الذي أعلنت عنه الوكالة الدولية للطاقة الذرية.
- تمتنع إيران عن إنشاء مواقع جديدة للتخصيب.
- ستواصل إيران ممارساتها المأمونة في البحوث والتطوير، بما في ذلك ممارساتها الحالية في البحوث والتطوير المتعلقة بالتخصيب، والتي لا تهدف إلى تكديس الاورانيوم المخصب.
- تمتنع إيران عن إعادة معالجة الوقود أو عن بناء منشأة قادرة على إعادة المعالجة.
- تعزيز المراقبة:
- تقديم معلومات محددة إلى الوكالة الدولية للطاقة الذرية، بما في ذلك معلومات عن الخطط الإيرانية في مجال المنشآت النووية، وتحديد مواصفات كل من المباني في كل المواقع النووية، وتوصيف حجم العمليات في كل من المواقع التي تُزاوَل فيها نشاطات نووية محدّدة، وتقديم معلومات عن مناجم ومصانع الاورانيوم، ومعلومات عن المواد المستخدمة. يُفترَض توفير هذه المعلومات ضمن فترة ثلاثة أشهر من تاريخ اعتماد هذه الإجراءات.
- تسليم الوكالة الدولية للطاقة الذرية استبياناً محدَّثاً عن المعلومات التصميمية الخاصة بمفاعل أراك التي تطلق عليه الوكالة اسم IR-40.
- اتخاذ خطوات للتوصل إلى اتفاق مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية على إبرام مقاربة الضمانات الخاصة بمفاعل أراك الذي تطلق عليه الوكالة اسم IR-40.
- إتاحة المجال أمام مفتّشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية للولوج إلى المعلومات بصورة يومية عندما لا يكونون موجودين على الأرض، وذلك لأغراض التدقيق في المعلومات التصميمية، والتدقيق في الجردة الموقتة، والتدقيق في الجردة المالية، وعمليات التفتيش غير المعلن عنها، لغرض الولوج إلى سجلات المراقبة غير الإلكترونية، في فوردو وناتانز.
- ولوج مضبوط لمفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى:
- حلقات العمل الخاصة بتجميع أجهزة الطرد المركزي4؛
- حلقات العمل الخاصة بإنتاج الأجسام الدوارة في أجهزة الطرد المركزي ومنشآت التخزين؛
- مناجم ومصانع الاورانيوم.
في المقابل، تأخذ مجموعة 3+3 على عاتقها الخطوات الطوعية الآتية:
- وقف المساعي الهادفة إلى تحقيق مزيد من الخفوضات في مبيعات النفط الخام الإيراني، بما يتيح لزبائن إيران الحاليين شراء الكميات التي يحتاجون إليها في المعدل من النفط الخام. وتمكين إيران من استعادة جزء متفق عليه من العائدات المحتجزة في الخارج. وتعليق العقوبات التي يفرضها الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة على خدمات التأمين والنقل المرتبطة بهذه المبيعات النفطية.
- تعليق العقوبات الأميركية والأوروبية على:
- الصادرات البتروكيميائية الإيرانية، وكذلك العقوبات على الخدمات ذات الصلة5.
- الذهب والمعادن الثمينة، وكذلك العقوبات على الخدمات ذات الصلة.
- تعليق العقوبات الأميركية على صناعة السيارات الإيرانية، وكذلك العقوبات على الخدمات ذات الصلة.
- السماح بحصول إيران على قطع غيار وتركيبها لضمان سلامة الطيران المدني الإيراني والخدمات ذات الصلة. والسماح بعمليات التفتيش والاصلاحات المتعلقة بضمان السلامة في إيران، والخدمات ذات الصلة6.
- عدم فرض عقوبات جديدة في مجلس الأمن على خلفية المسائل النووية.
- عدم فرض عقوبات جديدة من الاتحاد الأوروبي على خلفية المسائل النووية.
- تمتنع الولايات المتحدة، بما ينسجم مع الدور المنوط بكل من الرئيس والكونغرس، عن فرض عقوبات جديدة على خلفية المسائل النووية.
- إنشاء قناة مالية لتسهيل التجارة الإنسانية من أجل تلبية الحاجات الداخلية في إيران عبر استخدام العائدات النفطية الإيرانية المحجوزة في الخارج. أما تعريف التجارة الإنسانية فيتمثّل في المعاملات المتعلقة بالمواد الغذائية والمنتجات الزراعية، والأدوية، والأجهزة الطبية، والنفقات الطبية التي يتم تكبّدها في الخارج. وتشتمل هذه القناة على مصارف أجنبية محدّدة ومصارف إيرانية غير مسمّاة على أن تحدّد عند إنشاء القناة.
- يمكن أن تتيح هذه القناة أيضاً:
# إنجاز المعاملات المطلوبة لتسديد مستحقّات إيران لدى الأمم المتحدة؛
# تسديد الأقساط المترتّبة على طلاب إيرانيين يدرسون في الخارج، مباشرة إلى الجامعات والكليات، وذلك ضمن سقف مالي متّفق عليه خلال فترة الأشهر الستة.
- زيادة السقوف التي حدّدها الاتحاد الأوروبي للمعاملات في التجارة غير الخاضعة للعقوبات، وذلك وصولاً إلى مبلغ متّفق عليه.
عناصر الخطوة النهائية لحل شامل*
الخطوة النهائية لحل شامل يأمل الأفرقاء في إنجاز التفاوض في شأنه ومباشرة تطبيقه في مهلة أقصاها سنة واحدة بعد إقرار هذه الوثيقة:
- تمتد فترة محددة طويلة الأمد يتم الاتفاق عليها.
- تعكس حقوق الدول الأطراف في معاهدة حظر الانتشار وواجباتهما، واتفاقات الضمانات التي وضعتها الوكالة الدولية للطاقة الذرية.
- تشمل رفعاً كاملاً لعقوبات مجلس الأمن والعقوبات الوطنية والمتعددة الطرف المفروضة على إيران على خلفية برنامجها النووي، بما في ذلك اتخاذ خطوات حول الوصول إلى الخدمات في مجالات التجارة والتكنولوجيا والشؤون المالية والطاقة، بموجب جدول زمني يتم الاتفاق عليه.
- تتضمن برنامجاً للتخصيب يحدد بالاتفاق بين الأطراف، ويشتمل على معايير متفق عليها بصورة متبادلة بما يتماشى مع الحاجات العملية، مع فرض حدود متفق عليها على حجم نشاطات التخصيب ومستواها، وإمكاناتها، عند تنفيذ هذه النشاطات، وعلى مخزونات الاورانيوم المخصّب، وذلك لمدّة يتم الاتفاق عليها.
- تشتمل على تسوية كاملة للمسائل المتعلقة بمفاعل أراك، الذي تطلق عليه الوكالة الدولية للطاقة الذرية اسم IR-40. والامتناع عن إعادة المعالجة أو بناء منشأة قادرة على إعادة المعالجة.
- تنص على التطبيق الكامل لإجراءات الشفافية المتفق عليها والمراقبة المعزّزة. وتُصادِق على البروتوكول الإضافي وتطبّقه، بما ينسجم مع الدور المنوط بكل من الرئيس والمجلس (مجلس الشورى الإيراني).
- تتضمّن تعاوناً دولياً في المجال النووي المدني، بما في ذلك، من جملة أمور أخرى، التعاون في حيازة مفاعلات الماء الخفيف والبحوث، والمعدّات ذات الصلة، والتموين بالوقود النووي الحديث فضلاً عن الممارسات المتفق عليها في مجال التطوير والبحوث.
بعد التطبيق الناجح للخطوة النهائية في الحل الشامل طوال المدة المخصصة لها، سوف يُعامَل البرنامج النووي الإيراني بالطريقة نفسها التي تُعامَل بها أي دولة لا تملك سلاحاً نووياً وتندرج في لائحة الدول الأطراف في معاهدة حظر الانتشار.

هوامش
1. لن تعمد إيران، في شكل أساسي، خلال فترة الأشهر الستة، إلى تزويد أجهزة الطرد المركزي الحالية إنما غير المخصِّبة للاورانيوم، سداسي فلوريد الاورانيوم. ولن تقوم بتركيب مزيد من أجهزة الطرد المركزي. تعلن إيران أنها ستعمد خلال الأشهر الستة الأولى، إلى استبدال أجهزة الطرد المركزي الحالية بأجهزة من النوع نفسه.
2. في فوردو، لن تمارس إيران أي تخصيب إضافي بنسبة تزيد على 5 في المئة في أربعة شلالات تقوم حالياً بتخصيب الاورانيوم، ولن تزيد إمكانات التخصيب. كما أنها لن تزوّد الشلالات الـ12 الأخرى سداسي فلوريد الاورانيوم، وسوف تبقى خارج التشغيل. ولن يكون هناك ترابط بين الشلالات. تعلن إيران أنها ستعمد خلال الأشهر الستة الأولى، إلى استبدال أجهزة الطرد المركزي الحالية بأجهزة من النوع نفسه.
3. تعلن إيران، في ما يختص بالمسائل المتعلقة ببناء مفاعل أراك، أنها ستمتنع طوال ستة أشهر عن تشغيل المفاعل أو نقل الوقود أو الماء الثقيل إلى موقع المفاعل، وأنها لن تختبر وقوداً إضافياً أو تنتج مزيداً من الوقود لاستخدامه في المفاعل أو تقوم بتركيب المعدات المتبقية.
4. انسجاماً مع الخطط الإيرانية، سوف يُخصَّص إنتاج أجهزة الطرد المركزي في إيران طوال فترة الأشهر الستة، لاستبدال الآلات المتضرّرة.
5. تعني "العقوبات على الخدمات ذات الصلة" أي خدمة، مثل التأمين أو النقل أو الخدمات المالية، خاضعة للعقوبات الأميركية أو الأوروبية المعمول بها، على أن تكون الخدمة مرتبطة بالعقوبة وضرورية من أجل تسهيل المعاملات المنشودة. ويمكن أن تشمل هذه الخدمات أي كيانات إيرانية غير مسمّاة.
6. يمكن أن يشمل الإعفاء من العقوبات أي خطوط جوية إيرانية غير مذكورة بالاسم مثل Iran Air.
- في ما يتعلق بالخطوة النهائية وأي خطوات بين الإجراءات الأولية والخطوة النهائية، ينطبق المبدأ المعياري: "لا يتم الاتفاق على شيء في انتظار التوصل إلى اتفاق على كل شيء".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard