تهديدات إيرانيّة جديدة واجتماع لرؤساء أركان مجلس التعاون

11 أيلول 2018 | 00:01

رؤساء أركان دول مجلس التعاون الخليجي في صورة تذكارية قبل اجتماعهم في الكويت أمس. (أ ف ب)

نقلت وكالة "تسنيم" الايرانية للأنباء عن أمين مجلس الأمن القومي الإيراني علي شمخاني أن طهران سترد على أي إجراء عدواني، مضيفاً أن "زمن اضرب واهرب" قد ولى. وتوترت علاقات إيران بالولايات المتحدة مجدداً منذ انسحبت واشنطن من الاتفاق النووي الدولي مع طهران وأعادت فرض العقوبات عليها وسط تحذيرات من إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب من انها ستمارس "أقصى قدر من الضغوط" على إيران. وقال شمخاني: "زمن اضرب واهرب في الساحة الدولية قد ولى وأي إجراء عدواني ضد بلادنا سترد عليه طهران بعشرة أمثاله. نحن قادرون على حماية أنفسنا في كل مجال". وأوضح أن "رد فعل إيران الأخير في كردستان العراق ما هو إلا مثال على رد طهران على أي تهديد".

ونسبت وسائل إعلام إيرانية الاحد الى الحرس الثوري الإيراني، أنه أطلق سبعة صواريخ في هجوم على منشقين أكراد إيرانيين يتمركزون في العراق، مما أسفر عن مقتل 11 شخصا على الأقل السبت.

الى ذلك، نقلت وكالة الجمهورية الإسلامية الايرانية للأنباء "إرنا" عن رئيس المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية علي أكبر صالحي أن طهران تستعد لزيادة قدرتها على تخصيب الاورانيوم إذا انهار الاتفاق النووي بعد انسحاب الولايات المتحدة منه.

وكان صالحي أفاد في حزيران أن منشأة نطنز النووية ستكتمل في غضون شهر، بعد أيام من إعلان مرشد الجمهورية الاسلامية الايرانية آية الله علي خامنئي، أنه أمر بالإعداد لزيادة قدرة البلاد على تخصيب الاورانيوم إذا انهار الاتفاق النووي مع القوى الكبرى.

وقال صالحي: "(آية الله خامنئي) أمرنا بإقامة قاعة متطورة للغاية لإنشاء أجهزة طرد مركزي حديثة وهذه القاعة انتهى حالياً إنشاؤها وتجهيزها". وأضاف أن خطط إيران المعلنة لبناء مفاعلات نووية للسفن "تتقدم بشكل جيد لكنها ستستغرق عشراً إلى 15 سنة لاستكمالها"، بينما لا تزال متقيدة بشروط الاتفاق النووي مع القوى الكبرى. وكشف أن "خطوة ثالثة (رداً على انسحاب الولايات المتحدة) ربما اتخذت لتعليق بعض القيود في إطار الاتفاق النووي، منها على سبيل المثال تلك المتعلقة بحجم التخصيب ومستواه... والاحتمال الأخير يمكن أن يكون انسحاباً كاملاً من الاتفاق النووي، وهو ما آمل ألا يحصل، بمساعدة (الدول الموقعة الأخرى)، لأن الجميع سيعانون". ويقول المسؤولون الإيرانيون إنهم سيحددون ما إذا كانوا سينسحبون من الاتفاق النووي لعام 2015 بعد دراسة حزمة أوروبية مقررة من الإجراءات الاقتصادية التي قد تساعد في إزالة أثر العقوبات الأميركية.

اجتماع اركان الخليج

في غضون ذلك، اجتمع رؤساء أركان جيوش دول مجلس التعاون الخليجي في الكويت للبحث في تفعيل القيادة العسكرية الموحدة ودراسة إنشاء الأكاديمية الخليجية للدراسات الاستراتيجية والأمنية.

وقال رئيس الأركان العامة للجيش الكويتي اللواء محمد خالد الخضر "إن ما تمر به المنطقة من تحديات وأحداث متسارعة تحتم الحفاظ على الروابط الخليجية وتوثيقها والتعاون ورص الصفوف وتضافر الجهود من أجل الحفاظ على هذا الكيان وتطويره والنأي عما يعكر الوحدة الخليجية". ويضم الاجتماع رؤساء أركان جيوش دول مجلس التعاون الخليجي بما فيها قطر وهو الأول من نوعه منذ نشوب الأزمة الخليجية قبل أكثر من سنة.

وتتهم السعودية والإمارات والبحرين ومصر قطر بتمويل جماعات متطرفة والتقارب مع إيران وتنفي قطر ذلك. كما شارك في الاجتماع قائد قوات درع الجزيرة المشتركة والأمين العام المساعد للشؤون العسكرية في أمانة دول المجلس.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard