الاحتجاجات الاقتصادية تمتد في جنوب اليمن

4 أيلول 2018 | 00:00

امتدت التظاهرات إلى أجزاء جديدة من جنوب اليمن أمس على رغم انحسارها قليلاً في مدينة عدن، عقب اجراءات حكومية تهدف إلى تعزيز العملة المحلية ووقف التردي الاقتصادي. 

وقال سكان وشهود إن محتجين أشعلوا النار في إطارات سيارات لقطع الطرق في منطقة الشيخ عثمان بعدن في حين ظلت متاجر كثيرة في أنحاء أخرى مقفلة منذ الأحد.

ونظم عشرات المتظاهرين مسيرات وقطعوا الطرق وأقفلوا الأسواق في محافظات حضرموت ولحج وأبين وهتفوا مطالبين بدفع الرواتب بالدولار على غرار المسؤولين والديبلوماسيين المقيمين في الخارج وذلك وسط أزمة للعملة المحلية.

وفقد الريال اليمني أكثر من نصف قيمته ازاء الدولار منذ نشوب الحرب في 2015 بين حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي التي تدعمها السعودية في جنوب البلاد، وجماعة الحوثي التي تدعمها إيران وتسيطر على الشمال بما في ذلك العاصمة صنعاء. وجعلت قفزة الأسعار بعض السلع الأساسية في غير متناول كثير من اليمنيين، ويكافح المصرف المركزي لدفع رواتب العاملين في الحكومة والتي يعتمد عليها الكثيرون في ظل تضاؤل احتياطات النقد الأجنبي. وتوجه الرئيس عبد ربه منصور هادي (73 سنة ) المقيم في الرياض ويعاني مشاكل في القلب منذ 2011، إلى الولايات المتحدة لإجراء فحوص طبية وصفتها وسائل إعلام حكومية بالعادية.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard