شواطئ عامة في لبنان: صورة جميلة بلا نفايات!

29 آب 2018 | 00:00

في أنفة.

تعتبر الشواطئ العامة في لبنان محدودة وغير معروفة في غالبيتها للمواطنين، الذين يلجأون في المقابل إلى المسابح الخاصة بتسعيرة مرتفعة. فما هي الشواطئ العامة في لبنان؟ وهل تهتم بها البلديات بقدر كاف؟ 

 أشار نائب رئيس بلدية الناقورة علي طاهر، إلى أنّ "شاطئ الناقورة عبارة عن أملاك خاصة وليست عامة، لذلك تأخذ البلدية سنوياً إذناً من أصحاب الأراضي لتأمين مواقف لزوار الشاطئ بكلفة 2000 ليرة لبنانية، تُستخدم لتوظيف أفراد يعملون على تنظيف الشاطئ بعد مغادرة الزوار"، مضيفاً أنّه في "بداية موسم الصيف وفي نهايته نقوم بحملة تنظيف موسعة بالتعاون مع عدد من الشباب".

أما شاطئ صور، فيعتبر من الأكثر استقطاباً للزوار. وتتوزع على طول الشاطئ نحو 50 خيمة لا تتطلب كلفة دخول، بل يدفع الزائر مقابل الطعام الذي يشتريه أو الطاولة والكراسي التي يستأجرها فقط. أما في منطقة الجمل، فتكثر الاستراحات الخاصة وتعمل بنظام "الخيم". ويعتبر هذا الشاطئ من الأنظف في لبنان، خصوصاً أنّه محمية بيئية للسلاحف الكبيرة.

في البترون يضم كفرعبيدا وغيره في المنطقة شواطئ صخرية، تحوي استراحات عامة ومنتجعات خاصة. وفي الشواطئ العامة تبرز فيها الأكشاك والاستراحات المجانية ويدفع فيها الزائر وفق الطلب فقط.

على شاطئ أنفة ارتفعت نسبة الزوار خصوصاً بعدما تمّ إنشاء مركز "تحت الريح" الذي شبهه البعض بجزيرتيْ ميكونوس وسانتوريني في اليونان. ويتميز الشاطئ بأنه مجاني ويحوطه عدد من المطاعم والمقاهي الشعبية.

شاطئ الهري في شكا يجذب الزوار خلال فصل الصيف لنظافته خصوصاً أنّه بعيد من العاصمة، وزادت نسبة المواطنين الذين يقصدونه بعدما فُحصت مياهه وثبت خلوها من أي تلوث، الأمر الذي أكده نائب رئيس بلدية شكا انطوان يوسف أبي شاهين، لافتاً إلى وجود حراسة بشكل مستمر من البلدية والأهالي الذين ارتفعت لديهم نسبة الوعي بعد حملات التوعية لأهمية تنظيف الشواطئ اللبنانية.

شاطئ عمشيت لا يختلف عن باقي الشواطئ اللبنانية، ويعد مركز جذب للمواطنين. ويعتبر من الشواطئ العامة النظيفة التي يقصدها الزوار خلال فترة الصيف للتمتع برياضة السباحة والاستجمام.

وعن شاطئ جبيل يقول النائب زياد حواط رئيس البلدية السابق أنه تمّ تأمين شاطئ عام للمواطنين قدر المستطاع، مؤكداً أنّ الطموح بأن يكون أفضل في المستقبل. والأهم أنّ الشاطئ نظيف، إذ تتم مراقبته من عدد من الموظفين إضافة إلى منقذين للمحافظة على سلامة المواطن خلال السباحة أو الرياضات البحرية.

محمية جزر النخيل تقع مقابل ميناء مدينة طرابلس، وتعتبر جزيرة الارانب أكبر جزرها إذ لا يوجد تعرفة لدخولها، ويتم الوصول إليها عبر قوارب من ميناء طرابلس. وهذه الجزر هي موطن للسلاحف المهددة بالانقراض، ويقصدها نحو 156 نوعاً من الطيور المهاجرة، كما أنّها غنية بالنباتات النامية والأعشاب الطبية والأسماك المختلفة.

تكلفة الخدمات على هذه الشواطئ متساوية تقريباً أي نحو 10 آلاف ليرة للطاولة و5 آلاف ليرة كحد أقصى ثمن الكرسي الواحد. أما الأطعمة، فمعظمها بأسعار مقبولة. لكن مقارنة بين شواطئ لبنان العامة، وشواطئ دول أخرى يظهر الفارق شاسعاً من جهة الخدمات والاهتمام الذي تلقاه من حكوماتها، ما يتطلب اهتماماً أكثر من البلديات والدولة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard