بري مصمم على تشريع الحشيشة... و"حزب الله" لم يقل كلمته

28 آب 2018 | 00:00

بات في حكم المؤكد ان الرئيس نبيه بري سيتناول في كلمته في الذكرى الـ 40 لتغييب الامام موسى الصدر ورفيقيه في بعلبك، الخلاصات التي توصل اليها في تشريع زراعة الحشيشة او القنب الهندي، لتساهم الدولة في نهضة هذه المنطقة بحيث لم تحسن الحكومات المتعاقبة التعامل معها في الشكل المطلوب والعادل منذ ايام الاستقلال. وستكون الهدية الاولى التي سيعلن عنها لاهالي البقاع الشمالي، هي انشاء مجلس انماء في هذه المنطقة على غرار مجلس الجنوب وآخر في عكار تقديراً لابناء هاتين المنطقتين وما يتحملونه من اعباء وهم في الاصل لم يبخلوا في الاستحقاقات الوطنية دفاعاً عن جميع اللبنانيين. قبل ان يعلن بري عن بدء مشوار تشريع هذه الزراعة الموجودة في اكثر من بلد في العالم لأهداف تدخل في علوم الطب والدواء وغيرها من الصناعات، يترافق التحضير لهذا المشروع مع نقاش واسع في البيئة الشيعية وغيرها عن الجدوى من هذه الزراعة وما اذا كان الدين يسمح بها، لا سيما ان رجال دين لم يفتوا بها او بالاحرى لم يوافقوا عليها. مع الاشارة الى ان "حزب الله" لم يقل كلمته النهائية في هذه النبتة وفي الاستفادة منها في اهداف طبية بالطبع. ولم تخل جلسات...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard