سنة حامية في المدارس الخاصة لتطبيق القانون 46 عبود لـ"النهار": البداية حقوق المعلمين في صندوق التعويضات

25 آب 2018 | 00:01

نقابة المعلمين... الدعاوى القضائية لتحصيل الحقوق. (الأرشيف)

تخوض نقابة المعلمين في المدارس الخاصة معركة على جبهات عدة، لعل أبرزها وفق النقيب رودولف عبود معركة صندوقي التعويضات والتقاعد لأفراد الهيئة التعلمية في المدارس وحقوق الأساتذة فيها، وتتصدرها الدعاوى القضائية كخيار أول بعدما استنفذت كل محاولات تحصيل حقوق مئات المعلمين الذين أحيلوا الى التقاعد. 

وبينما تنطلق التحضيرات مطلع أيلول المقبل للسنة الدراسية الجديدة، يتوقع أن يكون السجال بين إدارات المدارس والمعلمين حامياً، بفعل تمنع مدارس كثيرة عن الالتزام بقانون السلسلة 46، فيما النسبة الغالبة من المدارس الخاصة التزمت بالملحق 17 من القانون ورفضت إعطاء الدرجات الست للمعلمين، ما انعكس أيضاً على صندوقي التعويضات والتقاعد. أما المدارس التي التزمت السلسلة كاملة مع الدرجات، فوصلت نسبتها الى ما بين 8 و10 في المئة من المدارس الخاصة العاملة في لبنان، على رغم أن بعضها اتفق مع المعلمين على طريقة الدفع بالتقسيط وعبر الجدولة وغيرها.

ليس أمام المعلمين خيارات كثيرة وفق نقيب المعلمين رودولف عبود، وهو قال لـ"النهار" أن النقابة تحاول تجنب خيار الإضرابات على رغم أنه حق قانوني، لكنه يبقى خياراً للضغط في حال عدم وصول الدعاوى القضائية إلى نتائج مقبولة تضمن حقوق المعلمين. لكن ما لم يقنع عبود أن النقابة تدرك أوضاع عدد كبير من المعلمين في مدارس شبه تجارية تمارس ضغوطاً عليهم ولا تلتزم بدفع مستحقاتهم. لكن في حال وجدت النقابة أنها وصلت إلى طريق مسدود، فستكون أمام خيارات للتصعيد بعد التشاور مع المعلمين والمندوبين وحتى هيئة التنسيق النقابية.

وأكد عبود حق نقابة المعلمين في التقاضي أمام المحاكم ضد كل من يمس بحقوق المعلمين، ودعا عبر النهار إلى وضع حد للاستهتار الحاصل وحسم مجلس ادارة صندوقي التعويضات والتقاعد في الإفراج عن المستحقات والمحسومات، مشيراً إلى أن النقابة بدأت مساراً مختلفاً من خلال الشكاوى والدعاوى المقدمة من مكتب الوزير السابق المحامي زياد بارود، والذي أكد أخيراً أننا شهدنا هذه السنة اكبر نسبة صرف من المدارس الخاصة إضافة إلى ممانعة عدد كبير من المدارس في تطبيق القانون 46. ولفت عبود إلى أن النقابة ستشتغل على خطوط عدة أيضاً عبر التواصل مع لجنة التربية النيابية لمنع حصار المعلمين في المدارس الخاصة وعدم السماح بأي توجه لفصل التشريع بين القطاعين العام والخاص.

لا يخفي عبود أن المشكلة في صندوقي التعويضات والتقاعد تكمن في مجلس الإدارة. ووفق معلومات "النهار" أن جزءاً من المشكلة يتعلق بممثلي المعلمين في الصندوق، فباستثناء نقيب المعلمين السابق نعمة محفوض الذي لا يزال عضواً في مجلس الإدارة، هناك 3 ممثلين للمعلمين محسوبون على جمعية المقاصد، فهل هؤلاء مثلاً يقدمون مصلحة المعلمين على مصلحة المقاصد والصندوق، ولماذا تراكمت المبالغ على المقاصد حتى فاقت العشر مليارات ليرة؟. ويعتبر عبود أن حق التعويض للمعلم هو مقدس، لافتاً إلى أنه وافق بإسم النقابة على حل مرحلي بدفع مبالغ كدفعات للأساتذة، من دون التخلي عن الدعاوى القضائية. وأوضح أن عدداً من المعلمين تقاعدوا منذ 5 سنوات لم يبت أمر تعويضاتهم إلى اليوم، خصوصاً وأن مدارس كثيرة لا تدفع متوجباتها للصندوق من محسومات على الأساتذة ولا تتقيد بالقانون وهي لا تلتزم القوانين بالحد الأدنى، إذ أن هناك بيانات من المفترض تقديمها كل سنة تمتنع عن تقديمها، وهناك مدارس بالمئات لا أحد يسمع بها، وتضغط على المعلمين ولا تلتزم بالأنظمة.

يشير عبود أيضاً إلى مشكلة تعانيها المدارس، وتتمثل بانحياز الدولة إلى المراجع الدينية للمدارس الخاصة، إضافة إلى أن عدد كبير من السياسيين والمسؤولين لديهم مدارس خاصة، ما يعني أنهم يقدمون مصلحة إداراتهم على مصلحة المعلمين. لذا سيواجه المعلمون أي محاولة لفصل التشريع بين القطاعين، وسيصرون على تطبيق قانون السلسلة وتحمل الدولة مسؤولياتها في فرض تطبيقه. لذا اختارت النقابة التحرّك القضائي كأساس لحماية حقوق المعلمين في صندوق التعويضات وكذلك التحرك ضد ادارات المدارس الخاصة لتطبق القانون، ولن يكون الإضراب بعيداً من خيار النقابة خلال السنة الدراسية، إلا إذا طبّقت المؤسسات التربوية قانون السلسلة وأعطت الحقوق الكاملة للمعلمين.

أما الحديث عن تحول نقابة المعلمين إلى نقابة مهنة حرة، فيحتاج الى إجراءات ونصوص تمنع الانفراد بها، خصوصاً أن اتحاد المؤسسات التربوية الخاصة لا يمون على مئات المدارس، تماماً كما الدولة لم تستطع فرض تطبيق قانون من انتاجها...

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard