جراحة زرع وجه تاريخية: طبيب لبناني يشارك في إنقاذ فتاة بأوهايو

21 آب 2018 | 00:03

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

كايتي بعد اجراء عملية زرع الوجه.

لم تكن الشابة العشرينية كايتي ستوبلفيلد تعرف أنّ محاولتها الانتحار ستجعلها تعيش مأساة طويلة، لكنها انتهت بإنجاز طبي بعد عملية زرع وجه تاريخية. حاولت ابنة الـ 18 عاماً الانتحار فتهشم وجهها بعدما إطلقت النار عليه من مسدس شقيقها، ونقلها الى المستشفى حيث بقيت على قيد الحياة.  لكن هل تتخيل حياة من دون وجه؟ كان على كايت ان تتحمل خسارتها الفادحة ومأساتها بعد محاولتها الانتحار، لكن الرصاصة لم تصب دماغها، إنما فقدت قدرتها على النظر والكلام وأصبح وجهها مشوهاً بالكامل.
قصة مؤثرة احتلت الصفحة الأولى في العدد الأخير لمجلة National Geographic لتلك الفتاة الشابة التي كادت ان تموت بعد محاولتها الانتحار نتيجة انفصالها في عام 2014.
اليوم تشاركنا كايتي قصتها ورحلتها الطويلة بعد زرع وجه، وقد بلغت 22 من عمرها من خلال نشر فيديو وصور لهذه الجراحة التاريخية في National Geographic. اعتقد الأطباء في ميسيسيبي في الولايات المتحدة، ان كايتي لن تنجو من جروحها بعد محاولة الانتحار في عام 2014، لكن بعد 22 جراحة وزراعة نهائية، التقت أخيراً كايتي بالسيدة التي تبرعت بوجه حفيدتها البالغة من العمر 31 عاماً...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 80% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard