إردوغان: لم ولن نستسلم أمام من يتآمرون على اقتصادنا

20 آب 2018 | 00:00

الرئيس التركي رجب طيب إردوغان وزوجته أمينة يحييان مؤيدين من حزب العدالة والتنمية الحاكم في مؤتمره السادس في أنقرة السبت. (أ ف ب)

غداة خفض وكالتين كبيرتين التصنيف الائتماني لتركيا إلى درجة تقترب أكثر من العالية المخاطر وسط أزمة تتعرض لها عملتها الليرة، تعهد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان التصدي لمن يتآمرون على اقتصاد بلاده. 

وخفضت وكالتا "ستاندارد آند بورز" و"موديز" الجمعة التصنيف الائتماني السيادي لتركيا إلى درجة تقترب أكثر من التصنيف العالي المخاطر.

وأشارت أولاهما إلى تقلبات حادة في الليرة وتوقعت ركوداً السنة المقبلة. وخفضت الوكالة التصنيف الائتماني درجة واحدة إلى +‭B‬ من -‭BB‬ وأبقت النظرة المستقبلية الى تركيا مستقرة، في تحرك تلا خسارة الليرة التركية نحو 40 في المئة من قيمتها ازاء الدولار هذه السنة.

وقال أردوغان أمام مؤتمر لحزب العدالة والتنمية الحاكم السبت: "اليوم يسعى بعض الناس الى تهديدنا عبر الاقتصاد ومعدلات الفائدة وسعر الصرف والاستثمار والتضخم... لهؤلاء نقول: رأينا تآمركم ونحن نتحداكم".

وتراجعت الليرة ثلاثة في المئة الجمعة بعدما رفضت محكمة تركية الإفراج عن القس الأميركي أندرو برانسون وبعدما قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إن الولايات المتحدة لن تقف "مكتوفة".

وباتت قضية برانسون، القس المنحدر من ولاية كارولينا الشمالية، والذي عاش في تركيا 20 سنة، إحدى أبرز نقاط الخلاف بين واشنطن وأنقرة، وكانت سبباً في تفاقم أزمة الليرة.

وأضاف إردوغان: "لم ولن نستسلم لمن يتصنعون أنهم شركاء استراتيجيون بينما هم يجعلوننا هدفاً استراتيجياً (لهم)"، في إشارة إلى الولايات المتحدة.  

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard