نيمار أم مبابي... من "المدلل"في باريس سان جيرمان؟!

31 تموز 2018 | 00:04

قبل مونديال روسيا 2018 لم تكن المقارنة تجوز بين نيمار دا سيلفا سانتوس جونيور وزميله في فريق العاصمة الفرنسية باريس سان جيرمان كيليان مبابي. لكن الاول فشل في قيادة منتخب بلاده الى النجمة السادسة والثاني نجح في احراز اللقب الثاني لبلاده. ما صنعه اصغر لاعب في كأس العالم مع منتخب "الديوك" ترك اكثر من علامة استفهام حول دوره المستقبلي في فريق العاصمة الفرنسية الى جانب اغلى لاعب في العالم الذي لم يتمكن من محو الخيبات التي لحقت بالبرازيل على مدى 20 سنة.
في العام 2014 تذوّق نيمار طعم المرارة على ارضه وبين اهله. ما حصل في مونديال البرازيل طبع نجمة سوداء في تاريخ "اليسليساو"، فسقط المنتخب البرازيلي امام نظيره الالماني على ارضه وامام جمهوره بطريقة قاسية ومؤلمة وبنتيجة مذلة 1 – 7. فالخسارة على أرض الوطن موجعة، سرقة أحلام وآمال الجماهير البرازيلية على ارضها هي الأصعب. تعرف نيمار عن كثب كيف يمكن أن تكون بطولة كأس العالم موجعة حتى ولو كانت تقام على أرضه وبين أهله. كانت الآمال كبيرة برفع الكأس للمرة السادسة على أرض البرازيل، لم يحالف الحظ نيمار الذي ابعدته الاصابة عن الدور نصف النهائي.
سنة 2018...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 90% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard