جامعتان خاصّتان تبيعان شهادات مزورة لعسكريين ومدنيين

24 تموز 2018 | 00:01

لم يكن المعهد الجامعي الذي نشرت تقارير عنه قبل اشهر وتبين أن البعض في داخله يبيع شهادات أو يخالف شروط التسجيل يحال ملفه إلى مجلس التعليم العالي، إنما تبين أن هناك أكثر من جامعة ومؤسسة تعليم عال اتخذ مجلس التعليم العالي تدابير وقرارات بحقها، خالفت أحكام قانون التعليم العالي. لكن المفاجأة ظهرت أخيراً في فضيحة جامعتين لبنانيتين خاصتين تبيعان شهادات الإجازة الجامعية (الليسانس) وتزورانها لمصلحة أفراد تبين أن عدداً كبيراً منهم ينتمون إلى المؤسسة العسكرية، ما دفع جهاز المخابرات في الجيش إلى وضع يده على الملف بعدما تبين أن عسكريين يستخدمون الشهادات للحصول على ترقية في امتحانات الرتباء. لم يقتصر الأمر على مخابرات الجيش، إنما صار الملف في عهدة القضاء، وقد تم توقيف عدد من المتورطين في بيع الشهادات، من بينهم مدير في إحدى الجامعتين، ومسؤول في الجامعة الثانية، إلى عدد من الإداريين المتورطين في القضية، والذين تقاضوا مبالغ مالية غير محددة عن تزوير كل شهادة.
ولأن الملف كله لا يزال قيد المتابعة ويخضع الموقوفون للتحقيق السري، فقد تبين أن بيع الشهادات كان يتم وفق الطلب، وليس فقط مخالفة في التسجيل...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 90% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard