بوتين دمّر ترامب؟

18 تموز 2018 | 00:06


خرج دونالد ترامب من القمة مع فلاديمير بوتين أشبه بحطام سياسي، وهذا لا يشكّل مفاجأة لأحد من الذين يعرفون معنى ان يكون بوتين قد جاء من أقبية "الكي جي بي" فهو ثعلب داهية، وان يكون ترامب الذي يعتبر ان العالم مولع بإبهامه المرفوع دائماً، مجرد ديك نقاق فوق "القنّ"! في المؤتمر الصحافي بينهما، قال بوتين لم نتمكن من إزالة كل الأنقاض، لكننا قمنا بالخطوة الأولى. لكن قياساً بالموقف التصالحي والخانع الذي اتّخذه ترامب، يمكن القول إنه خرج كأنقاض سياسية مؤذية لهيبة الولايات المتحدة، حيث ترتفع الآن عاصفة من الغضب على خلفية القول إنه استسلم كلياً لبوتين، وهذا ما يمثّل إنتحاراً سياسياً، قد يدفع حتى الجمهوريين من أعضاء حزبه الى العمل لعزله!
الصخب السياسي والإعلامي في واشنطن يتركّز على سلوك ترامب غير المفهوم، الذي وصل الى حدّ الدفاع عن بوتين وتكذيب المؤسسات الوطنية الأميركية، على خلفية قرار المحقق الخاص روبرت مولر الذي عينه ترامب شخصياً، ووجّه قبل ساعات من القمة إتهاماً الى ١٢ جاسوساً روسياً بالتدخّل في الإنتخابات الأميركية عام ٢٠١٦، في أطار مخطط كبير أداره بوتين نفسه، من أجل ترجيح كفة ترامب الذي...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 83% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard