واشنطن وبيجينغ على وشك إطلاق موجة جديدة من الحرب التجارية

12 تموز 2018 | 00:01

أشخاص يمرون بلوحة إلكترونية تعرض مؤشر هانغ سنغ في بورصة هونغ كونغ أمس. (أ ف ب)

أعلنت الادارة الاميركية في وقت متقدم الثلثاء، أنها أعدّت قائمة بسلع صينية تستورد منها الولايات المتحدة ما قيمته 200 مليار دولار سنوياً، وذلك من أجل فرض رسوم جمركية عليها بنسبة 10 في المئة اعتباراً من أيلول المقبل، في خطوة تنذر بمزيد من التصعيد في الحرب التجارية الدائرة بين واشنطن والصين. 

وكان الرئيس الاميركي دونالد ترامب توعد بيجينغ باجراء انتقامي بعدما ردت بالمثل على قائمة أميركية أولى شملت صادرات صينية الى الولايات المتحدة بقيمة 34 مليار دولار فرضت عليها واشنطن الاسبوع الماضي رسوماً جمركية بنسبة 25 في المئة. والثلثاء، قال ممثل التجارة الأميركية روبرت لايتزر إن قيمة السلع الواردة في القائمة الاولى تبلغ 50 مليون دولار سنويا وليس 34 مليوناً كما أُعلن سابقاً، مشيراً الى ان الصادرات الصينية المستهدفة بهذه الرسوم هي منتجات تستفيد من "نقل قهري للتكنولوجيا" وهو المصطلح الذي تطلقه واشنطن على السياسة التي تتّبعها الصين في تعاملها مع شركات التكنولوجيا الاميركية. ويتهم مسؤولون أميركيون الصين ببناء هيمنتها الصناعية على سرقة الكترونية للدراية التكنولوجية الاميركية بفرضها نقل الملكية الفكرية والاستحواذ عليها بواسطة شركات تابعة للدولة.

وأضاف لايتزر في بيان ان قرار اعداد قائمة ثانية اتخذ رداً على الاجراء الانتقامي الذي لجأت اليه الصين بفرضها رسوما جمركية على صادرات اميركية، مشيراً الى ان القائمة الثانية تشمل سلعاً صينية تستورد منها الولايات المتحدة سنوياً ما قيمته 200 مليار دولار، أي اربعة اضعاف قيمة السلع الواردة في القائمة الاولى. وأوضح في بيانه أنه "نتيجة للاجراءات الانتقامية التي لجأت اليها الصين وعدم قدرتها على تغيير ممارساتها فقد أمر الرئيس مكتب ممثل التجارة الاميركية بالبدء بآلية ترمي الى فرض رسوم جمركية بنسبة 10 في المئة على واردات اضافية بقيمة 200 مليار دولار".

لكن الاجراءات والقواعد المتبعة في هذا المجال تجعل فرض هذه الضرائب أمراً مستحيلاً، اذ يتعيّن على المكتب ان يعقد جلسات استماع حول المنتجات المدرجة في القائمة الجديدة للنظر في ما اذا كانت ستبقى أم لا. وأفاد مسؤول في الادارة، أن الأمر سيستغرق نحو شهرين لوضع اللمسات النهائية على القائمة التي ما ان تصير جاهزة حتى تحال الى ترامب الذي سيقرّر عندها ما اذا كان سيعتمدها أم لا.

في المقابل، ترى الصين ان اقتصادها قادر على تخطي الازمة بالتركيز على الطلب المحلي وتخفيف الاعتماد على الصادرات.

ونددت وزارة التجارة الصينية في بيان بالتهديدات الأميركية الجديدة "غير المقبولة إطلاقاً"، معتبرة أن تصرف الولايات المتحدة "غير العقلاني" يضر "بالصين والعالم وبهم أنفسهم". وأضافت: "حفاظاً على المصالح الأساسية للبلاد والشعب، ستضطر الحكومة الصينية كما فعلت من قبل إلى اتخاذ تدابير الرد الضرورية"، معربة عن "صدمتها" بسلوك واشنطن. وفي "موازاة ذلك، ندعو الاسرة الدولية إلى العمل بشكل منسق للحفاظ على قواعد التبادل الحر والنظام التجاري التعددي والتصدي معا للهيمنة التجارية".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard