مشروع "مجنون" لمواجهة الجفاف في جنوب إفريقيا: سحب جبال جليد من القارة المتجمدة الجنوبية!

5 تموز 2018 | 00:03

المصدر: (و ص ف)

  • المصدر: (و ص ف)

رجل الاعمال نك سلون يشرح مشروعه. (أ ف ب)

يطرح رجل الأعمال الجنوب إفريقي نك سلون فكرة تبدو مجنونة تقوم على جلب جبال جليد من القارة المتجمدة الجنوبية لمدّ مدينة كيب تاون التي تعاني من موجة جفاف تاريخية بالمياه. 

ورجل الأعمال هذا البالغ من العمر 56 عاما معتاد على المشاريع الخارجة عن المألوف، وهو مؤسس شركة "سلون مارين"، ومن هذه المشاريع انتشال السفينة كونكورديا بعد غرقها قبالة سواحل إيطاليا عام 2012، في حادث أسفر عن مقتل 32 شخصا.

لكن ذاك المشروع الذي تكلّل بالنجاح لا يقارن من حيث الصعوبة والغرابة بمشروعه الجديد الأول من نوعه في العالم.

تقع مدينة كيب تاون في أقصى الجنوب الغربي لجنوب إفريقيا، ويبلغ عدد سكانها أربعة ملايين نسمة يعانون من جفاف رهيب. ولإنقاذ المدينة من هذا الكابوس، يقترح نك سلون جلب جبال جليد تشكّل خزانات ضخمة من المياه العذبة من مسافة ألفي كيلومتر إلى سواحل جنوب إفريقيا.

ويقول رجل الأعمال، "كلّ سنة تنفصل آلاف جبال الجليد من القارة الجنوبية وتزحف باتجاه الجنوب الإفريقي... الطبيعة الأم تعطينا فكرة" نقل الجبال الجليدية إلى سواحل المدينة. ويضيف: "في روسيا، نجحوا في دفع جبال جليد كانت تتجه إلى منشآت نفطية، لكن وزنها كان نصف مليون طن، أما هنا فنحن نتحدث عن مئات ملايين الأطنان".

ووفق الخطة، ستُختار الجبال الجليدية المناسبة من الجوّ، باستخدام صور تلتقطها طائرات صغيرة من دون طيار وأقمار اصطناعية. وهذه هي الخطوة الأسهل في المشروع.

بعدها ينبغي تغليف جبل الجليد بغطاء عازل، وجرّه باستخدام ناقلات عملاقة ببطء إلى سواحل جنوب إفريقيا.

ولن تكون الوجهة النهائية هي مدينة كيب تاون نفسها، إذ إن التيارات الساخنة هناك قد تفسد العملية، ولكن الوجهة ستكون إلى خليج القديسة هيلانة على بعد 150 كيلومترا.

ويرى نيك سلون أن ذاك المكان هو الأمثل، لوجود التيارات الباردة وإمكان "ركن" الجبل هناك.

بعد ذلك، يبدأ العمل على جمع الماء من الجبل، فهو سيذوب ويسيل ماؤه في حاوية ضخمة مخصصة لذلك.

ويستمر جمع الماء من جبل بهذا الحجم سنة كاملة، بوتيرة 150 مليون ليتر يوميا، تنقل على متن سفن إلى كيب تاون.

تبلغ تكاليف مشروع كهذا 160 مليون دولار. ويقول المسؤول البلدي يان نلسون: "يبدو لنا أن استخراج المياه الجوفية ومشاريع تحلية مياه البحر أقل كلفة، أو بكلفة مماثلة".

ويقول المتخصص النروجي في جبال الجليد أولاف أورهيم: "المشروع مجنون، لا شك في ذلك"، متحدثا عن عوامل مجهولة قد تظهر أثناء التنفيذ.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard