إطلاق مشروع متحف "أبواب. الرجاء اللمس" لتمكين المكفوفين

4 تموز 2018 | 00:00

أطلقت جمعية Red Oak، في رعاية وزارة الثقافة وبالاشتراك مع متحف Omero الوطني في إيطاليا أمس، مشروع "أبواب. الرجاء اللمس" (Doors. Please Touch) الذي يعتبر الأول من نوعه في لبنان والمنطقة. 

وعقد في وزارة الثقافة مؤتمر صحافي تحدثت فيه المديرة العامة للمتاحف آن ماري عفيش ممثلة الوزير غطاس خوري، المسؤول عن المشاريع الخاصة في متحف Omero أندريا سوكراتي، ومؤسسة ورئيسة جمعية "ريد أوك" نادين أبو زكي.

تناول المؤتمر وسائل تسهيل دخول المكفوفين إلى المتاحف في لبنان، علما أن المشروع هو بالتعاون مع المتحف الوطني، متحف سرسق ومقام.

وقالت عفيش في كلمتها إنه بات لزاما على المتاحف أن تكون مفتوحة ومهيأة للجمهور. ولطالما احترم لبنان مساندة المكفوفين والأشخاص الذين يعانون إعاقات بصرية وذوي الحاجات الخاصة.

وأعلنت استعداد المتحف الوطني في بيروت لمباشرة هذا المشروع وتوسيع نطاق تطبيقه، ليشمل، عند استكمال تدريب الفرق، المتاحف الوطنية الأخرى لا سيما تلك الواقعة في مناطق بعلبك وجبيل وطرابلس وبيت الدين. ودعت جميع متاحف لبنان الى التعاون في هذا التحدي، لتمكين المكفوفين وذوي الإعاقات البصرية من تقدير أعمال بصرية بحتة.

ثم تحدث سوكراتي عن المراحل التي قطعها المتحف لتأسيسه والنشاطات التي قام بها على مجالات متعددة، وقال إن المشروع يهدف إلى النهوض بالقيمة الاجتماعية والتربوية للإرث الثقافي من خلال مقاربة مبتكرة للإرث نفسه، بناء على تجارب متعددة الحواس وفي شكل خاص تجربة اللمس، مع التركيز بصورة أساسية على الإدماج الثقافي والاجتماعي للأشخاص المعوقين بصرياً.

بدورها، قالت أبو زكي، إن "أبواب، الرجاء اللمس" هو نتاج لقاء مع المكفوفين، أولاداً كانوا أم شبابا أم راشدين. بل بالأحرى هي مجموعة لقاءات مؤثرة مدتني بقوة كبيرة. ومنذ بداية السنة، أطلقت جمعية Red Oak وفريقها المؤلف من خبراء في مجال العمل مع ذوي الحاجات الخاصة ومن فنانين محترفين برنامجا للمعوقين بموازاة برنامجها البيئي.

وختمت: "نعد معا مع متحف أوميرو بأن نقدم إلى المعوقين بصريا فرصة النفاذ إلى متاحف لبنان من خلال نظام توجيه عبر اللمس وأنشطة تربوية تلمسية شمولية، كما أننا سنشركهم في تنفيذ المشروع الموجه إلى المكفوفين وضعيفي البصر. 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard